مديرية صحة النرويج : السماح بفتح الملاعب وممارسة الرياضة

صوت النرويج / اوسلو / الجمعة 03 نيسان – ابريل 2020 / أعلنت مديرية الصحة في النرويج، الموافقة على فتح الملاعب الرياضية مرة أخرى مع التأكيد على ضرورة اتباع نظام مكافحة العدوى في نفس الوقت.

وأضافت المديرية خلال بيان لها تلقت صوت النرويج نسخة منه، أنها تسمح باستئناف النشاطات الرياضية فيما لو طبقت قواعد الوقاية من العدوى.

وبحسب البيان، فقد حددت قواعد وشروط الوقاية الواجب اتباعها للأشخاص الرياضيين أو العاديين في الملاعب المغلقة أو الخارجية والمفتوحة في البلاد والتي تتمثل بالآتي :

1 / أن لا يزيد عدد الأشخاص عن ٥ وأن يُراعى ترك مسافة ٢ متر بينهم، كما يُسمح للكبار البالغين بالتواجد اثناء ممارسة الأطفال والشباب نشاطهم للتأكد من الالتزام بقواعد وإرشادات لمكافحة العدوى.

2 / عدم لمس المعدات الرياضية مره أخرى، حيث يراعي اللاعب عدم لمس المعدات الرياضية مرة أخرى وبصوره متكررة، فعلي سبيل المثال يُمنع لاعبوا كرة اليد من إلقاء الكرة على بعضهم البعض، لكن لكل لاعب اللعب كرة خاصة به، أما بالنسبة للعبة كرة القدم فيجب عدم للاعبين رفع الكرة ولمسها بالرأس أو باليد.

3 / يجب على كل رياضة وضع قواعد خاصه بها، بما يُحقق الإجراءات التي يتخذها الاتحاد النرويجي للرياضة لمنع تناقل عدوى “COVID-19” بين الرياضيين، وعلى اتحادات الرياضات الوطنية ال ٥٥ في البلاد وضع وتطبيق تلك الإرشادات الصحية، أما بالنسبة لرياضة التجديف والمصارعة على سبيل المثال فسيضع الاتحاد النرويجي وجمعية الزوارق والاتحاد النرويجي للمصارعة قواعد وأسس عن كيفية تدريب الفرق والنوادي لهذا النوع من الرياضات.

4 / إمكانية وجود تغيرات وإضافات في القواعد والإرشادات، حيث أنه نظراً للحاجة الكبيرة للرياضة ستقوم مديرية الصحة بمراقبة تطبيق الملاعب للقوانين خلال ممارساتها، وفي حال كان هناك أي مخاوف من العدوى سيكون هناك تشديدات جديدة تضاف كقواعد وإرشادات للاتباع لضمان عدم نقل العدوى.

5 / تحذّر المديرية رئيس الملاعب الرياضية بضرورة اتباع القواعد، وتوجيه دعوة واضحة وصريحة لجميع الأندية يلزمها باتباع القواعد والارشادات وفي حال عدم تطبيقها كما هي بالحرف الواحد فسوف يتعرضون للمنع من مزاولة رياضتهم خوفاً من نقل العدوى.

6 / التنظيم أفضل من عدم التنظيم، حيث يفضل أن يتم اتباع النظام والتدريب المنتظم لضمان جميع قواعد السلامة ومكافحة العدوى.

7 / تطبيق نفس القوانين للداخل والخارج، بحيث لا يوجد فرق بين الرياضة التي تجري داخل ملاعب مغلقة أو ملاعب خارجية.

8 / يمنع استخدام غرف الغيارات وخزائن الملابس وحمام السباحة.

9 / يجب على البلديات مراقبة ساحات كرة القدم الداخلية والخارجية لمتابعة أي تجمعات رياضية التي تجمع العديد من الناس وعليها متابعة واتخاذ الإجراءات إذا لم تطبق قوانين الوقاية من العدوى.

10 / يمكن تنظيم النشاطات في عطلة عيد الفصح”Påske”، فنظراً لقيود السفر والحظر المقصور على المهم منها، مع الحصول على توضيح بخصوص انشطة عطلة عيد الفصح، وسيكون الكثير من الأطفال والشباب في منازلهم، وليس لديهم مدارس ايضاً وهنا يمكن أن تُنظم أنشطة رياضية.

11 / الاهتمام بالصحة العامة، لذا يتوجب على مديرية الصحة العامة أن تتخذ التدابير اللازمة والتي تضمن المحافظة على ممارسة الرياضة للحفاظ على اللياقة البدنية، باتخاذ كافة الاحتياطات في الظروف الصعبة التي تمر بها الناس.//انتهى/صوت النرويج/البلدية/محلية/رياضية

 

المحرر المسؤول : وسام كريم العزاوي

فريق العمل

ترجمة : عمر حبيب

تحرير : غصن عابدين

اليوتيوب والتواصل الاجتماعي : علي العزاوي

المصدر : البلدية / صوت النرويج

الصور : تصميم اسلام ايوب

اليوتيوب : القناة على اليوتيوب

النقل والاقتباس بدون الاشارة الى المصدر يعرضك لغرامة تصل الى 3000 كرون نرويجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *