بين الشهرتين تكون بداية النهاية

صوت النرويج/بيشاور/ في عام ١٩٨٥ كان هناك مصور امريكي McCurry يعمل في مجلة ناشونال جوغرافي ليلتقط صوره من هنا وهناك في بلد تأكله الة الحرب تاره والفقر والحروب والتهجير تارة اخرى، “شاربات “ابنت الثمانية اعوام التي كانت نظرتها تتحدث عن شقاء الحياة والخوف من المنتظر والقادم فيما بعد.
بعد زيارةالمصور م الى ذالك البلد الذي كان يعاني من حروب اهليه ومن حرب الافغانيه الروسيه الذين استعمروا البلاد، هناك قام المصور McCurry في عام ٢٠٠٢ بعد اجتياح القواة الامريكية لاحتلال افغانستان بعد دعاية الحرب ضد الارهاب والذي كان هذه المرة في عقر دارهم، تجول المصور باحثا عن تلك الفتاة الذي اشتهرت صورتها وجدها في مدينة بيشتاور متزوجه ولديها اطفال حيث يبين العمر وشقاء الحياة في وجهها وطلب من زوجها ان ياخذ صورا لها لتنشر بجانب الصوره التي اشتهرت قبل عقود.

 

وفي جانب اخر حيث جاء بخبرا عاجل تناقلته بعض وسائل الاعلام من اسلام اباد خبر اعتقال شاربات في باكستان من قبل الشرطة متهمة بضية الاحتيال ووفقا لقائد الشرطة طاهر خان ان شاربات تم اعتقالها في بيشتاور الباكستانية على خلفية الاحتيال والتزوير في منتصف يوم الاربعاء لتاتي شهرة اخرى لها ولكن هذه المرة شهرة جنائية، وتعتبر قضيتها هي تحايل بتزويرها مستمسكات للحصول على بطاقه شخصية في باكستان وقد تواجه عقوبة الحبس لتصل مداها الى سبع سنوات.

 

مجلة صوت النرويج
ترجمة واعداد عمر مؤيد حبيب
المصدر والصورة Nettavisen

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *