فتور العلاقات بين العراق وتركيا بسبب التدخلات السافره

استدعت وزارة الخارجية العراقية سفير تركيا لديها للتنديد بما وصفته بالتعليقات “الاستفزازية” التي ادلى بها رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، بشأن العملية المخطط لها لطرد المسلحين من مدينة الموصل الشمالية، بحسب ما قاله أحمد جمال، المتحدث باسم الوزارة
وذلك احتجاجا على تعليقات لرئيس الوزراء التركي، وقرار للبرلمان العراقي، في خطوة تعكس التوتر المتزايد بين البلدين اللذين يقاتلان تنظيم “الدولة الإسلامية”.
ويضيف يلدريم لنواب الحزب الحاكم في البرلمان إن العملية العسكرية العراقية قد تثير التوتر الطائفي بين الشيعة والسنة، إذا وضعت الأغلبية السنية في المنطقة المحيطة بالموصل تحت سيطرة الشيعة بعد الهجوم.

وفي غضون ذالك اعتبرت بغداد ما تطرق له يلدريم انه انتهاكا صارخا لسيادة العراق حيث طالبت في سحب القوات التركية لكن تركيا تجاهلت تلك ذالك الخطاب والذي اعرب الجانب التركي بان قوات الحشد الشعبي على انها قوات غير عسكرية تقاتل قوات التنظيم والتي تشارك في تحرير مدينة الموصل، والجدير بالذكر تعاني في مرحلة اجهاض للعلاقات العراقية التركية بسبب التدخلات التركية المستمرة وهي مازالت متوترة منذ أواخر العام الماضي، عندما أرسلت تركيا قوات بدون تفويض إلى منطقة بعشيقة الواقعة شمال شرق الموصل لتدريب مقاتلين هناك على قتال مسلحي التنظيم.

 

 

 

 

مجلة صوت النرويج

اعداد صبا مجيد
متابعة ومراجعة عمر مؤيد حبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *