الخيارات الامريكية اتجاه سوريا

صوت النرويج/واشنطن/ قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست، الخميس 6 أكتوبر/تشرين الأول،إن العمليات العسكرية ضد النظام السوري والتي تهدف إلى تسوية الأوضاع في حلب لا يحتمل أن تحقق أهدافها المحددة التي يشير إليها الكثيرون ومن المرجح أكثر أنها ستسبب عواقب غير متوقعة لا تتوافق تماما مع مصالحنا القومية، غير أنني لن أستبعد دراسة أية خيارات”
وقد أفادت صحيفة “واشنطن بوست”، بأن ممثلين عن الخارجية الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية والهيئة المشتركة لرؤساء أركان القوات المسلحة الأمريكية بدأت الأسبوع الماضي مناقشة مسألة الضربات الجوية على مواقع الجيش السوري والخيارات للتدخل في سوريا
وفي تحرك آخر، أعربت واشنطن عن عدم ارتياحها للكيفية التي يتم بها استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن خاصة في سياق الأوضاع في سوريا
وقال إرنست: “أن ثمة نقاشات واسعة حول إصلاح مجلس الأمن وتوسيعه، مشيرا إلى أن بلاده تؤيد الخطوات التي ستجعل المنظمة الدولية أكثر فعالية
وقد دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الأمير زيد بن رعد الحسين، في 4 أكتوبر/تشرين الأول، إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتسوية الأوضاع في حلب واقترح النظر في تقييد استخدام حق النقض في مجلس الأمن، ما سيمهد لرفع الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

 

مجلة صوت النرويج

اعداد صبا مجيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *