الامم المتحدة تطالب بتكثيف الجهود لحماية المدنيين

صوت النرويج/بغداد/ كشفت الامم المتحده ان حصيلة القتلى عمومافي العراق خلال شهر اب الماضي وصل الى ٦٩١ شهيدا واصابة ١٠١٦ اخرين جراء اعمال عنف بسبب الحرب ضد التنظيم الارهابي داعش.

هذا واشارت ايضا ان بغداد كانت هي الحصيله الاكبر من حيث عدد الضحايا مقارنتا بباقي المدن، وذكرت احصائيةالتي نشرتها الامم المتحده يوم الخميس الماضي في بيان لها والتي اطلعت عليه صوت النرويج ان العدد الاجمالي للقتلى بلغ ٤٧٣ شهيدا بينهم ١٦ من منتسبي الشرطه ومنتسبي الدفاع المدني والحمايات الشخصية وشرطة المنسآة ومنتسبي الاطفاء كما اشارت الى ان استشهد ٢١٨ من منتسبي الجيش العراقي ومن ضمنهم افراد من قوات البيشمركة وقوات المهام الخاص باستثناء عمليات الانبار، هذا ويضيف التقرير ان بغداد هي الاكبر نسبه من المتضررين حيث مجموع الذين لقو حذفهم ٢٣١ آضافه الى ٦٧٦ جريحا تليها محافظج نينوى حيث سقط فيها ١١٦ شهيدا و ٨٣ جريحا.

هذا وجدد الامم المتحدة في العراق حسب ما جاء في بيانها انها تدعو جميع الاطراف الى بذل الجهود الممكنه لحماية ارواح المدنيين مؤكدة الى ان اعداد الضحايه في تزايد والعنف لاسيما الصراع في العراق مازال مرتفعا.

 

 

مجلة صوت النرويج
اعداد زياد الراوي
متابعة عمر مؤيد حبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *