الهجرة الغير شرعية في الحقائب الدبلوماسية

صوت النرويج/وكالات/ توقع باحثون وصول ما يتراوح بين 300 ألف و400 ألف لاجئ جديد إلى ألمانيا خلال العام الجاري. وأعلن المعهد الألماني لأبحاث السوق والتوظيف في مدينة نورنبرغ أن عدد اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا سيتراجع بذلك بواقع الثلثين مقارنة بالعام الماضي. وقال الباحث لدى المعهد “هيربرت بروكر” إن تلك التقديرات سارية في إطار عدم تغيير الشروط السياسية المتعلقة باللاجئين؛ أي في ظل استمرار تطبيق اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

هذا واعربت رئيسة وزراء بولندا بياتا شيدلو في الاجتماع بالمستشار الألمانية أنغيلا ميركل في وارسو عن استعداد بلادها للتوصل الى تسوية بشأن سياسة اللاجئين المسببة للشقاق بالاتحاد الأوروبي. وقالت شيدلو “يجب أن نتوصل لإجماع في الآراء بشأن أزمة اللاجئين “.
وتعارض بولندا، مثل دول “فيسجراد” الثلاث الأخرى التي تجتمع بهم ميركل اليوم، بشدة خطط بروكسل لفرض سياسة إعادة توزيع دائمة لطالبي اللجوء وتريد خفض عدد الوافدين.

ومن جانب اخر اعرب بعض الاحزاب النرويجيه ومن ضمنها وزيرة الهجره ان اعداد طالبي اللجوء انخفض بعض الشيئ في خلال هذه السنه ولكن يتوقع السياسيون ان من الممكن تزداد اعدادهم في السنة القادمه وتاتي ذالك بعد تزايد الوتيره في الشرق الاوسط ما ادى الى نزوح اعداد كبيره من بلادها بسبب الصراعات على السلطه والاقتتال والحرب الدائرة ضد ما يسمى تنظيم داعش الارهابي والذي مارس ابشع انواع التعذيب والقتل والتهجير الجماعي.

وفي جانب اخر بعد اجتماعات عده بين رؤساء وممثلين لدول الاتحاد الاوروبي تاتي ضغوط امريكيا لبعض الدول بالمساهمة في الحرب ضد الارهاب جنبا الى جنب مع قوات التحالف بقيادة الناتو هذا والذيي لايمنع من توقف تدفق اللاجئين عبر السواحل التركيا والذي توعدت بضبط حدودها والاحكام التام، هذا ويعتبر طالبي اللجوء هو العبئ التي يوجه دول الاتحاد الاوروبي.

 

مجلة صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *