الاتحاد الاوروبي يفرض خطط جديده ولوائح على للنرويج

صوت النرويج/اوسلو /اقترحت المفوضيه الاوروبية التي تمر اقتصاداتها في مرحلة انتقالية مؤقتة للنرويج لعام ٢٠٣٠ ويتوزع الجهد الاوروبي ليصبح في انخفاض الانبعاثات الغازات الدافيئة بنسبة ٤٠ بالمئه في الفتره من ٢٠٠٥ الى ٢٠٣٠ حيث تمر المرحله الاقتصاديه باهداف المقترح في نهاية المطاف، لايخضع لقطاع الحصص من بين القطاع الزراعي والعقاري والنقل والقطاع الاخطر الا وهو الصناعه والطيران والطاقه والنفط.

الاتفاق جرى وحصل لاهداف مع النرويج والاتحاد الاوروبي بخصوص الاحتباس الحراري ومن المهم اعادة الهيكله مع الشركات النرويجية في اطار ذالك ويمكن التنبؤوطرح تلك الخطط الشركات الاوروبيه ايضا، الهدف منه هو اربعين بالمئه من المنتظر الا انه تسارع سياسة المناخ خصوصا قطاع الزراعة حيث ستشهد تغيرات كبيره في السنوات المقبله، هذا وقد يتآثر مجتمعاتنا في الطموح وهذا يعني من تسرع في اعادة التنظيم باسرع وقت مع تواجد تحول المناطق الخضراء والمستهدفه بسبب الاحتباس الحراري وتغير المناخ بسبب تلك الحاله والتي تؤثر ايضا مباشرا على طبقة الاوزون هذا وافاد وزير البيئه والمناخ فيدار ان المناخ في النرويج يحتاج وقتا طويلا للتغير مع ميزانية الانبعاثات وهذا ان التقارير السنويه اخذت لمدة خمست سنوات بما يخص الانبعاثات طوال تلك السنين.

وفي نفس السياق ان النرويج سوف تحقق اهدافها من اجراء الاحتياطات الازمة بما يخص الانبعاثات في بلدان اوربية اخرىومع ذالك وكل الاحتياطات فهناك تسجل اختراقات وانتهاكات لغالبية القطاعات، فالنرويج لديها نتائج مقابل الاجمالي في بلدان اوروبيا اخرى، هذا وحصلت لوكسمبور والسويد على مهمة الانخفاض تدفق الغازات الدافئه الناتجه من المصانع وعوادمها والادخنه الاخره الناجمه من حركة السفن والطائرات بنسبة ٤٠ بالمئه هذا وقد اعتمدت النرويج على انخفاض من تلك الغازات ووضعت استراتيجية لتخفيف الاحتباس الحراري الذي يؤثر تاثيرا مباشرا على المسطحات المائيه والخضراء هذا وتعتمد النرويج على تلك الخطط التي وضعت لها لخفض تلك السموم القاتله التي تهدد الطبيعه والبيئه ومن اهمها قطاع النقل.

اما بالنسبه لتدفق الكاربون حيث تساهم النرويج في تداولها لتحد من انبثاق الغازات مقترنتا باوروبا وتصل لنسبة ٤٣ بالمئه في عام ٢٠٣٠ منذ بدء بالعمل لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري حيث عليها البذل الكثير من الجهد للحد من نسبتها اكثر واكثر، ويظهر بالرسم الباني ان النرويج هي واحده و اكثر البلدان الاوروبية مستهدفه في خطط تلك الحمله والتي رصدتها جهات رسميه وشكلت على غرارها لجان والنرويج واحده منها وبالناتج حتى تكتمل كل المخططات والتي وضعت تحتاج الى ميزانيه لدفع تكاليف تلك المشلريع التي تساعد في التخفيف من انبثاق تلك الغازات السامة والتي وضعت النرويج في دائرة الضوء بسبب عدم التزامها مقارنة بالدول الاوروبية الاخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *