احتفالية بالموروث الثقافي العراقي في اوسلو

صوت النرويج/Oslo/ جاءت الأمسية التي أقامها المركز الثقافي العراقي في النرويج على قاعة الاردورادو في اسلو يوم أمس السبت عن العراق مهد الحضارات كأحتفالية بعد البيان الذي أصدرته منظمة اليونسكو في 7/18 من هذا الشهر لحماية التراث العالمي والذي شمل ثلاث مناطق أثرية وأربع أهوار في جنوب العراق حيث تبنت المنظمة حمايتها كموروث حضاري طبيعي باعتباره ملكا للأجيال المقبلة واستهل الأمسية التي أقيمت تحت شعار العراق مهد الحضارات بمعزوفة الناي للنشيد الوطني للمبدع الفنان العراقي صفاء الساعدي ثم استعرض الأستاذ علي الموسوي مدير المركز في كلمته الإفتتاحية أهمية بيان منظمةاليونسكو في حماية المناطق الأثرية والاهوار في العراق وتخلل بعدها محاظرات مختصرة لكل من الدكتور جعفر الحسناوي والأستاذ مارتن اوراها عن أهمية حضارة وادي الرافدين حضارة سومر وبابل واشور ووضحا كيف ساهمت في التطور العالم كما هو عليه الآن .

فالحضارة السومرية والبابلية والأشورية حضارة أرض العراق هي حضارة موغلة في كبد التاريخ وكانت سابقة لحضارات الفنيقين والفراعنة والاغريق والرومان وقدموا للعلم مساهمات كبيرة ومازال بعضها مستخدم ليومنا هذا مثل التقسيم الستيني الذي قسم الوقت إلى ساعة 60 دقيقة و الدقيقة الى ٦٠ ثانية، وشملت مساهماتهم في كل مجلات الحياة واستعرضت عرافة الحفل السومرية شميرام مقتطفات تاريخية عن كلكامش والملكة سميرة اميس(شميرام)وعشتار اله الحب والجمال وبعض من مفردات السومرية والتي مازال بعضها دارج في اللهجة العراقية الآن ككلمة (انزول عليك), وشمل الحضور تنوع وكانت مساهمة فنان الخزف العراقي وسام حداد ببعض تحفه الخزفية التي أعطت انطباع معشق مابين سومر وبابل قديما وبغداد الآن عكس من خلالها عراقية العراقي الاصيل.

 

 

مجلة صوت النرويج
اعداد ومتابعة : نجاح النصراوي
تصوير فوتوغرافي : عبد الله الطائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *