مستقبل التعاون التجاري بين النرويج وايران

صوت النرويج/اوسلو/وزارة الخارجية/صرح وزير خارجية مملكة النرويج عن تساؤل بخصوص البرنامج النووي الايراني والذي قد استوفت ايران التزامها منذ يناير كانون الثاني من هذا العام , بموجب معاهدة حضر انتشار الاسلحه والبرامج النوويه , حيث تم رفع العقوبات المتعلقه بالبرنامج النووي , تعتبر ايران دولة ذات موارد طبيعية وفيرة وبحاجه الى الاستثمارات والخبرات الاجنبية التي فسحت لها فرص جديدة بالاسواق و الشركات النرويجية.

وتعتبر النرويج استثماراتها في ايران ذات مصالح اقتصادية كبيرة . وهذا الامر الذي ينعكس على عدد من الانشطة خلال العام الماضي , وفي ١٥ اكتوبر ٢٠١٥ زار وكيل وزارة الخارجية النرويجية طهران مع وفد من رجال الاعمال النرويجيين وفي السابع عشر من فبراير نظمت وزارة الخارجية ندوه لرجال الاعمال وقدر عددهم بما قارب التسعين مشاركا من الشركات النرويجية , كجزء من برنامج الذي طرح في العاصمة النرويجية اوسلو , وعلى اثر ذالك ارسلت طهران وزير خارجيتها ظريف الى اوسلو , ورتبت الخارجية بالتعاون مع Prio ندوه حول العلاقات النرويجية الايرانية في ضوء المعاهده المذكوره حول انتشار الانشطه النووية بمشاركة واسعه من مجتمع رجال الاعمال النرويجية.

هذا وأضاف ايضا ان الوزير ظريف , والذي ترك اثرا خلال زيارته للنرويج حيث ان الجمهورية الاسلامية ترحب بالشركات النرويجية للعمل في ايران , حيث أننا نشهد اهتماما من الجانب الايراني لجذب استثمارات نرويجية والتكنولوجيا وكثير من الخبرات في قطاعات مهمة.
لذا على الشركات النرويجيه التعامل في التدابير والمعايير الاصولية , وذلك بسبب العقوبات المفروضه على ايران وقد قامت الوزارة بالاتصال مع المنظمات والاتحادات الصناعيه والصناعات الاخرى حول الفرص في الاسواق الايرانية.

وتشير الانباء ان جمعية اصحاب السفن نظمت لقاءات مع اعضائها وبعض من الجهات ذات الصله وكان المطلوب الصب في مصلحة الطرفين بالتبادل التجاري بين البلدين والتي ارادت منها وزارة الخارجية بتقديم الامتيازات للشركات النرويجية التي من شأنها التجارة مع ايران وهذا من واجبنا ان نكون ملزمين بتقديم المعلومات الوافيه والدقيقة على الرغم ان السوق الايراني لا يزال صعبا.

وفي النهاية ان النرويج بدأت تعزز ذلك من خلال سفارتها في طهران والخبراء والدبلوماسية النرويجية وسيعمل كل منهم على اختصاصه وتشجيع الصناعات والمنتجات النرويجية والتي ستساعد على زيادة خبراتنا في ظروف الصناعه الايرانية الامر الذي من شانه تحسين الظروف للشركات النرويجيه هناك.

 

مجلة صوت النرويج

ترجمة واعداد عمر مؤيد حبيب
تحرير ومتابعة مصطفى صلاح
المصدر من وزارة الخارجيه النرويجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *