تزايد عدد العاطلين عن العمل يزيد من توتر وزارة التربية

صوت النرويج/Oslo/رسمي/ جنوب وغرب النرويج هو الأكثر تضررا بسبب الركود في صناعة النفط ومشتقاته. وبالتالي هذه المناطق هي المحور الرئيسي لأماكن وتوجه العاطلين عن العمل للدراسة الجديدة في الجامعات والكليات حيث نرى أن هناك المزيد من المواطنين العاطلين عن العمل في جنوب وغرب النرويج، والكثير منهم سوف يحتاج إلى مزيد من التعليم للحصول على وظائف جديدة. ومن الكفاءة اللازمة للمساهمة في بيئة تجارية تنافسية وكفاءة القطاع العام،كما يضيف الوزير تروبيجان رو إيزاكسن

ان الجهات الحكومية والأطراف المتعاون و الديمقراطيين المسيحيين والليبراليين خطط واستراتيجيه جديده لفسح وخلق ٤٣٠ مقعدا دراسيا جديد وبالامكان ان تموله موازنة الدوله لعام ٢٠١٦.
هذا وقد جاء في غضون ذالك ان التدهور في صناعة النفط استطاعت ان تجعلنا للبت في خلق الامكانات والخيارات الاخرى ويجب أن تبدأ الآن حيث التزام للبحث والمعرفة هو شرط أساسي لإعادة هيكلة الامور وانجاحها ، يقول رو إيزاكسن.

ان التوجه للدراسه والحصول على فرص للوظائف هذا ما يجب ان نركز عليه بالذات في جنوب النرويج وخصوصا في غربها .إلى جانب من ذالك إعطاء الأولوية للدراسة في مجال التكنولوجيا المعلومات والصحة، بما في ذلك 65 دراسة في أمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمتابعة الاحتياجات في هذا المجال.

عندما يتم تطوير الأماكن تماما وتكون جاهزه لفتح ابوابها في عام 2021، وسيكون مجموع المقاعد الدراسيه الجاهزه الى 1750مقعدا دراسيا جديدا بمختلف الاختصاصات إضافة إلى العديد من الإجراءات الأخرى التي تكمن داخل مقترحات ميزانية الحكومة لعام 2016. واقترحت الحكومة بما في ذلك المنح للبحث في النظرية التربوية وممارسة (PPU)، والمعدات العلمية والبحثية في المنطقة.

 

مجلة صوت النرويج

ترجمه واعداد عمر مؤيد حبيب
تحرير مصطفى صلاح
المصدر وزارة التربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *