ازمة المهاجرين بين كفين عفريت

صوت النرويج/ Hellas/ نقلا عن مصادر صحفيه نرويجيه مختلفه ونقلا عن Aftenposten هناك اكثر من 10000 لاجئ حسب ما افادته الشرطة اليونانية بحاجه ماسه الى الماء والغذاء العالقين بين حدود اليونان و مقدونيا وتعد هذه الازمه هي واحد من الازمات التي تواجهها الحكومه اليونانيه التي تقدم الدعم لهم للعبور الى الدول المجاوره لها وتعتبر اليونان هي الجسر التي ينتقل منها اللاجئ حيث ينتقل من الجزر اليونانية الى اثينا العاصمه بواسطة البواخر ومجانا حسب شهود عيان وحسب ما اقرته عدد من الشركات للنقل البحري اليونانية وابرزها Anik و iraklio تعد هاتين الشركتين الاكبر في البلاد من حيث امتلاكهما اسطول للنقل البحري.

تضيف جريدة Aftenpostenان مقدونيا اغلقت حدودها بوجه المهاجرين ما ادى الى غضبهم و محاوله لاجتياز الحدود ولكن بلا جدوى حيث اطلقت الشرطه والجيش المقدوني غازات مسيله للدموع وعلى اثرها تاثرت النساء والاطفال وبالاضافه للرجال والذين هم في خط المواجهة مع الشرطة والجيش.
كما افادت Aftenposten ان الحدود ليست مغلقه في مقدونيا فحسب وانما مقفله من دول الجوار ايضا مثل صربيا و كرواتيا و غيرها من دول العبور وصولا الى المانيا حيث يتكون اكثر اللاجئين من سوريا والعراق باحثين عن بر الامان.

فحسب ما جاء عن الصحيفه ذاتها انه هناك مايقارب اكثر من الف شخص يفترشون الارض في العراء مقابل الحدود المقدونيه املين بالعبور ولكن اصطدمو هذه المره مه المستشاره الامانيه ميركل حيث دعمت مشروع تحكيم واقفال الحدود في هذه الدول وكما فعلت لدعم الجانب التركي من الوقف والحد من تدفق في قوارب الموت مع الاطفال والتي تغرق في الاغلب الاحيان.

تضيف كل من skai و alpha القناتين المشهورتين نقلا عن مراسليهما انه هناك اعداد هائله من البشر نساء اطفال و رجال بحاجه الى ماء و دواء و غذاء حيث يحصل كل شخص منهم في كل وجبه على قنينة ماء و قطعه من الفاكهة بالاضافه الى فطيره او ما تسمى بال ساندوج والتي تدعمهم الدوله عبر منظمة اطباء العالم بالاضافه بحاجه الى مراحيض خارجيه وحمامات ومغاسل ايضا, يضيفون ايضا مرايلين هاتين القناتين انه هناك اطفال تنام في احضان امهاتهم بسبب البرد القارص و المعروف بالبروده في هذه الاوقات من السنه في شمال اليونان.

اما بالنسبه للدور النمساوي فهو معروف حيث قررت باغلاق تام للحدود مع الدول المجاوره لعدم عبور اي مهاجر بصوره او اخرى وسيتم ترحيل كل من يتواجد على اراضيها بصوره غير شرعيه حيثما جاء وليست النمسا وحدها فاكدت هنكاريا, كرواتيا, البوسنا, كوسوفو انهما اغلاقا حدودهم بعد ما تلقو اوامر من الاتحاد الاوروبي بقيادة المستشاره الامانية ميركل والذي دعمت ذالك المشروع بدعم مادي لهذه الدول لاحكام حدودها امام اللاجئين ولكن تركت اليونان لتتناطح مع جارتها تركيا لتاجيج المواقف بينهم من جديد بعد ان قطعا شوطا من المحادثات عبر وسطاء لتلك الدولتين لحل قضية قبرص والمصالحه بين الطرفين لتتراجع الى حيث ما كانت قبل سنوات بسبب سياسة فرق تسد الذي تتبعا ميركل هذه الايام.

مجلة صوت النرويج

اعداد عمر مؤيد حبيب
المصادر Alpha TV, Sky News, aftenposten, TV2,NRK
صورة من Aftenposten

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *