محاولة انتحار شاب سوري بسبب سوء التعامل الصحي

مجلة صوت النرويج / اوسلو / خاص / اقدم الشاب محمد العمر البالغ من العمر 16 عام سوري الجنسية على الانتحار بشطب يده بسكين حاد لضرب الوريد وذلك لما لاقه من اهمال من ادارة الكامب والاهمال بالجانب الصحي حيث تعرض لالتهاب حاد منذ وصوله الى النرويج مما ادى الى تجمع المياه في المفاصل مما اعاق حركته وعدم قدرته على الوقوف كان الاهمال بعدم الاسجابة الى طلبه بدخوله المشفي متأخرا بعد ان عان الالم الشديد لعشرة ايام الى ان تم طلب الاسعاف لاخذه الى المشفى وتم التهديد والوعيد من قبل الموتاك لطلب الاسعاف بدون اذنهم.

الامر الثاني لديه زوائد لحمية بالانف وهذه الزوائد تمنع دخول الهواء من الانف فيقتصر التنفس فقط من الفم ولدى مراجعة المشفى اخبرونا انه ليس لديهم مكان وسوف يتم اخبارنا عن موعد العملية ضمن اربعة اشهر.

مضت الاربعة شهور ولكن ليس هناك موعد من قبل المشفى علما انه يعاني من الم شديد في الرأس والعيون ولايستطيع النوم خوفا من انسداد مجرى التنفس لديه من الفم والانف.

تأخر الاستجابة من قبل دائرة الهجرة التي جعلتة لايعرف ماهو عليه، وبالاضافة الى الاوضاع الصحية يفتقر الى العلاقات الاجتماعية التي تتناسب مع عمره وبعده عن والدته التي كانت تمنحه الحنان.

هذه الاسباب المتراكمة خلقت لديه حالة من القلق والتفكير السوداوي لديه حيث اصبح لديه احلام مخيفة وكوابيس ليلية ورعب بالظلمة وكان الحديث المتواصل مع الموتاك والممرضة بالمشفي ولكن دون نتيجة فعمد الشاب الى الانتحار بعد ان مات لديه الامل والطموح في مواصلة دراسته وتحقيق طموحاته وانصدمه بالواقع المرير الذي لمسه بيديه حيث عكس ماكان يسمع ويشاهد من الاعلام عن الدول المتقدمة واحترامها لحقوق الانسان.

مجلة صوت النرويج

المصدر والصور : مجلة صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *