سفارة المغرب تحتفل بالذكرى السنوية للمسيرة الخضراء

صوت النرويج / اوسلو / خاص / نظمت سفارة المغرب بالنرويج، بالعاصمة أوسلو، حفلا بمناسبة حلول الذكرى 40 لانطلاق المسيرة الخضراء.

تم خلال الحفل الذي تميز بحضور عدد كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة في هذا البلد الاسكندنافي، استحضار الأهمية التي يكتسيها هذا الحدث التاريخي.

وفي هذا الصدد، قالت سفيرة المغرب بالنرويج، السيدة سعاد العلوي، إن المسيرة الخضراء أضحت، في ذاكرة كل المغاربة، حدثا وطنيا مجيدا، يتم خلاله استحضار الأمجاد التي طبعت هذه الملحمة التاريخية الخالدة.

وأبرزت أن الاحتفال بهذه الذكرى يشكل مناسبة لاستلهام الدلالات العميقة على حدث يؤرخ لصفحات مشرقة من النضال المغربي الذي خاضه السلف ويتممه الخلف في مسيرة تحقيق واستكمال الوحدة الترابية، وكذا مناسبة لاستحضار ما يحفل به تاريخ المغرب الزاخر بالأمجاد والملاحم والبطولات، واستلهام القيم والمثل العليا، وتعزيز مكانة المملكة وأدوارها الرائدة بين الأمم والشعوب تحت قيادة الملك محمد السادس.

كما أبرزت أن المسيرة الخضراء جسدت مدى عمق تشبث المغاربة، بكل فئاتهم وشرائحهم، بمغربية الصحراء وبالعرش العلوي المجيد، مشيرة إلى أنهم أظهروا، بأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، للعالم أجمع، قوة وصلابة موقف المغرب في استرجاع حقه المسلوب وإنهاء الوجود الاستعماري بأقاليمه الجنوبية.

وذكرت أنه بعد مرور أربعة عقود على انطلاق المسيرة الخضراء، فإن المغرب يمضي قدما وبثبات نحو استكمال مسيرته التنموية في الأقاليم الجنوبية، خاصة بعد المكاسب الدبلوماسية التي حققها في المحافل الدولية، على الرغم من مناورات أعداء الوحدة الترابية ومحاولات الانفصاليين اليائسة، مبرزة الإنجازات التنموية التي تحققت منذ أربعة عقود حتى أضحت الصحراء المغربية ورشا مفتوحا في شتى مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية.

وأشارت إلى أن تخليد هذه الذكرى يتميز بزيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأقاليم الجنوبية، والتي تأتي والمغرب بصدد تفعيل الجهوية المتقدمة كما تضمنها دستور 2011، خاصة بعد الانتخابات الجماعية والجهوية.

كما أشادت السيدة العلوي بتشبث أفراد الجالية المغربية بالنرويج بمغربية الصحراء، وبالخصوص فعاليات المجتمع المدني من جمعيات ومناضلين بما يقدمونه من دعم ومجهودات لدعم القضية الوطنية.

وشددت على أن التحديات القائمة حاليا ومناورات أعداء الوحدة الترابية تستدعي حشد كل الجهود والطاقات المغربية من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية في كل المحافل وعلى جميع المستويات.
من جهتهم، أكد أفراد الجالية المغربية، الذين حضروا الحفل، تعلقهم العميق بوطنهم الأم، واستعدادهم للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، والمساهمة في التنمية التي تشهدها جل مناطق المغرب.

وأبدوا استعدادهم لتكثيف الجهود للتعريف بالقضية الوطنية في النرويج وتصحيح المغالطات، داعين إلى تمتين العلاقة مع بلد الاستقبال النرويج.

وتم خلال هذا الحفل تكريم ثلة من مغاربة النرويج الذين شاركوا في المسيرة الخضراء، والذين انطلقوا من أراضي هذا البلد الاسكندنافي متوجهين للأقاليم الجنوبية لصلة الرحم مع إخوانهم بالمنطقة.

مجلة صوت النرويج

اعداد ومتابعة / جمال الدين بن العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *