صوت النرويج تحاور Trine Skei Grande رئيسة حزب اليسار

صوت النرويج / اوسلو / الشعب اولاً، تحت هذا الشعار يعمل حزب اليسار النرويجي، وبابتسامة جملية من سياسية لطيفة استقبلتنا السيدة Trine Skei Grande عضو البرلمان النرويجي رئيسة حزب اليسار ولم تفارق الابتسامه وجهها طوال الحوار، استمعت باهتمام لما تم تداوله من اوضاع للاجئين والمقيمين في النرويج وعبرت عن رايها بكل صراحة وشفافية …

صوت النرويج : كيف تنظرين الى الوضع السياسي في الشرق الأوسط؟

Trine : ان الوضع معقد والصورة ليست واضحه وللأسف أيضاً حال اللاجئين سيء للغايه، اشعر بأننا امام مشكله كبيره وفادحه ومن الصعب حلها.

في بدايه الربيع العربي بدى ان هناك تغيير سياسي في المنطقه، لكننا اخطأنا جميعا وأخطا الناتو بإقحام قوات الناتو في ليبيا، لذلك بتنا حذرين من اتخاذ اي قرار بخصوص سوريا خوفا من تفاقم الخلافات وخروجها عن السيطرة، وكما تعلمون أيضاً فقد اصبح تنظيم داعش في المنطقه خطيرا غير انه بممارساته اللاإنسانية يخطف جل الاهتمام في الاعلام وفي كل العالم.

في مصر كان هناك عده تيارات ليبراليه علمانية كان هدفها التغيير الجدي، لكنها لم تمنح الفرصة الكافيه لإثبات نفسها وطغى عليها تيار التطرف وخطف كل الأضواء.

كان يجب دعم و مساعده التيارات الليبراليه الديمقراطيه بدلا من استخدام الكثير من الوقت والجهد والمال لمحاربه التطرف والإرهاب.

انه امر سيء للغايه ان نرى التطرف يستنفذ كل الاهتمام، في الوقت الذي أصبحت فيه ايران ذات نفوذ قوي في المنطقه، وكما تعلمون انه ليس من السهل أضعاف الهيمنة الايرانيه في منطقه الشرق الأوسط.

صوت النرويج : كيف يعمل حزبكم على دعم ومسانده التيارات الليبراليه؟

Trine : بالتعاون مع حزب اليسار الليبرالي العالمي لدينا اتصالات وتنسيق مع هذه القوى والأحزاب في المنطقه واحدها دوله مصر التي نسعى لتقويه ومساعده التيارات الديمقراطيه ويعد التركيز والاهتمام على العمل الديمقراطي هو شغلنا الشاغل.

للأسف وفي كل الحوارات يعد التركيز على من يجب علينا مواجهته ومحاربته وليس على من يجب علينا دعمه و مساندته.

صوت النرويج : ماذا عن العراق و سوريا؟

Trine : الدعم الإنساني هو من ضمن خطتنا وأيضاً الدعم العسكري في العراق.

يجري التركيز في العاده مثلا : على اننا ضد داعش وأعمالها الإرهابية ولا يتم التحدث عن هل نحن مع او ضد سياسه الأسد.

صوت النرويج : لماذا لا يتم دعم التيار الديمقراطي المدني الذي ليس مع احد الطرفين داعش و الأسد؟

Trine : نحن مع المساعدات الانسانية و أنا لست مع الذين يقولون يجب مساعده اللاجئين في أماكن إقامتهم، ان كانو في المخيمات او في دول الجوار، من الواجب مساعده اللاجئين حيثما يتواجدون وأيضاً إحضار من هم بحاجه للجوء والحماية في بلدنا كالصحفيين والنشطاء فالعديد منهم ملاحقين من الجهتين ( داعش و نظام الأسد ).

صوت النرويج : ماذا عن الاقتراح الذي قدمه حزبكم بإنشاء جسر جوي إنساني بين النرويج و سوريا، هل تعتقدين بان الأسد سيوافق على هكذا اقتراح؟

Trine : لا اعتقد بان الأسد سيوافق، لكن الحرب والسلاح ليسا بالحل لذلك يجب علينا ان نحاور جميع الأطراف المتنازعة واحيانا يجب علينا ان نحاور اكثر الأنظمة الديكتاتورية وأسوء ها لمحاوله تحقيق اتفاق سلام.

صوت النرويج : هل انت مع إحضار حوالي عشره آلاف لاجئ من سوريا الى النرويج ام تفضلين مساعدتهم هناك في الأماكن الأكثر حاجه للمساعده؟

Trine : جرى الاتفاق مؤخراً على إحضار ثمانية آلاف لاجئ سوري الى النرويج في خلال الثلاث سنوات القادمه والأولوية تكون لمن هم بحاجه لحمايه اكثر، كالنساء، والمصابون والنشطاء.

وقد خصصت الحكومة مبلغ 1,2 مليار كرون نرويجي لمساعده اللاجئين في المخيمات و دول الجوار، أيضاً لدي نيه لزياره مخيم الزعتري على الحدود السورية الاردنيه خلال الأشهر القادمه، للاطلاع على وضع اللاجئين هناك.

صوت النرويج : هل قمت بزياره لإحدى مخيمات اللجوء سابقا؟

Trine : لا لم افعل، لكني قمت بزياره مراكز استقبال اللاجئين في النرويج اخرها كانت في فينسنس في شمال البلاد و حزنت جداً كما شعرت بشعورهم.

ما يشعر به الانسان طالب اللجوء صعب للغايه لا احد يريد ان يصبح لاجئا لكن ليس امامه خيار اخر سوى الهروب و طلب الحمايه والأمان في بلد اخر.

لقد كان أجدادنا النرويجيون هم أنفسهم لاجئين في فتره ليست بالبعيدة و الجميع هنا يعلم هذا جيدان يعلمون كم هو صعب هذا الامر و ماذا يعني الحرب والهروب.

صوت النرويج : هل تعتقدين بان النرويجيين ينسون بسرعه؟

Trine : لا اعتقد هذا لكن أظن انهم تنقصهم المعرفة والوعي ومعلومات اكثر عن انه كيف يصبح الانسان طالب لجوء.

صوت النرويج : كيف يسعى حزبكم لنشر الوعي اكثر؟

Trine : نحث على التحدث عن قضايا اللجوء في المدارس و من خلال الحوار المفتوح والمحاضرات في كافه الأماكن، نخبرهم عن الحروب و ماذا يمكن ان تفعل من دمار وتشريد للسكان، ماذا يعني الأمان والحاجة للبحث عن الأمان والحمايه في بلدان اخرى اكثر أماناً.

أيضاً نذكرهم بقصص مماثله حدثت لنا في بلدنا اثناء الحرب و عن قصص تحدثت عن ان هؤلاء اللاجئين كان ينظر لهم على انهم قنابل موقوتة تشكل خطر على المجتمع وفي أماكن تواجدهم، بالرغم من ان الأبحاث التي اجريت أكدت انهم لا يشكلون خطرا اكثر من سواهم، لكنهم بحاجه لمتابعه و مساعده من اختصاصيين في سن مبكر و في اثناء المراحل التعليمية المختلفه وخصوصا في فتره الشباب لأن لديهم ذكريات مؤلمه ومروا بتجارب قاسيه خلال مراحل هروبهم وتعرضوا لأذى نفسي وجسدي.

صوت النرويج : كيف سيتم اختيار الثمانية آلاف لاجئ، ماذا ستاخذون بعين الاعتبار و من هي الجهة المسءوله عن ذلك؟

Trine : هيئه الامم المتحدة، وبالمساعدة مع اجهزه المخابرات ستقوم باختيار الأشخاص المحتاجين للحمايه، والأفضلية ستكون للنساء والأطفال لأنهم معرضين للاضطهاد والعنف اكثر من البقيه، وأيضاً المصابين في النزاع والنشطاء المدنيين.

سيتم هذا بعد اجراء المقابلات و سيتم إحضارهم بالتنسيق مع داءره الهجره و والخارجية ، وسيتم التأكد من انهم لا ينتمون لأحزاب و منظمات إرهابيه و لا يشكلون خطرا امنيا على بلادنا.

صوت النرويج : هل لديك إحصاءات عن عدد العرب والمسلمين المنتمين لحزب اليسار؟

Trine : حقيقه ليست لدي اي معلومات عن العدد، لكن اعلم انه انضم إلينا العديد من مختلف الجنسيات والبلدان، ونسعى لان ينضم إلينا المزيد أيضاً .

مجلة صوت النرويج / خاص

اجرى اللقاء

رئيفة البهلة
وسام كريم العزاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *