اليوم الوطني النرويجي أو يوم الدستور

صوت النرويج / أوسلو / تحتفل النرويج بالعيد الوطني في 17 أيار من كل عام، وذلك تخليداً ليوم إنهاء كتابة الدستور في 17 أيار 1814 من قبل الجمعية الدستورية أو الجمعية الوطنية النرويجية.

بعد أن هوجمت الدنمارك والنرويج من طرف المملكة المتحدة، دخلت النرويج في تحالف مع الإمبراطور الفرنسي نابليون الأول في معركة كوبنهاغن.

أدت الحرب إلى مجاعة عام 1812، كما وجدت المملكة الدنماركية نفسها في الجانب الخاسر في عام 1814 واضطرت تحت شروط معاهدة كييل للتنازل عن النرويج لملك السويد.

في حين بقيت المقاطعات الدنماركية النرويجية الأخرى مثل أيسلندا، وغرينلاند، وجزر فارو ضمن التاج الدانماركي.

استغلت النرويج هذه الفرصة لإعلان الاستقلال، واعتمدت دستورها استناداً إلى النموذجين الأمريكي والفرنسي.

كما انتخبت ولي عهد الدنمارك والنرويج كريستيان فريدريك ملكاً في 17 أيار سنة 1814.

يُحتفل بذكرى هذا اليوم في 17 أيار من قبل النرويجيين والأميركيين من أصل نرويجي على حد سواء. كما يُسمى هذا اليوم أيضاً باسم يوم الدستور النرويجي.

مجلة صوت النرويج

إعداد : مسعود عكو
اللوحة : الجمعية الوطنية سنة 1814، بريشة أوسكار فيرغيلاند.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *