مقتل صحفي عراقي في منزله والسلطات الرسمية ترجح الانتحار

صوت النرويج / بغداد / أعلنت السلطات الأمنية العراقية العثور على جثة الصحفي رعد حميد الجبوري مقتولًا في شقته في جانب الكرخ من بغداد، حيث يقطن في حي القادسية المحصن والقريب من مساكن عدد من المسؤولين الكبار في الدولة وتحفظت على الجثة.

وقال مدير المرصد العراقي للحريات الصحفية زياد العجيلي، إنه تم العثور على جثة الجبوري مصابة “بطلقة واحد استقرت في قلبه، فيما عثر على طلقة ثانية أصابت وسادته” أمس الأول الثلاثاء.

ورجحت السلطات العراقية فرضية الانتحار، مما دعا بالمرصد العراقي للحريات الصحفية السلطات الأمنية عبر بيان إلى “عدم بث تسريبات مسيئة عن التحقيقات التي تجريها في حادثة استشهاد الزميل رعد حميد الجبوري مقدم البرامج في قناة الرشيد الفضائية والكاتب والمحلل الاقتصادي لدى وسائل إعلام محلية ودولية، وتطالب بإجراءات أكثر دقة خارج إطار التصريحات التي ترجح انتحار الزميل الجبوري، والتي قد تقدح بمشاعر أهله ومحبيه، وأن تبحث في تفاصيل ودلالات قد تقود الى الجهة التي قامت بجريمة القتل”.

وطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية وزارة الداخلية العراقية بتشكيل لجنة أمنية خاصة لمعرفة تفاصيل أكثر عن الحادث والتحقيق في ملابساته لمعرفة دوافع الجريمة.

وأضاف المرصد في بيانه “يخشى المرصد أن تكون هناك المزيد من الإستهدافات المنظمة للصحفيين، خاصة وإن الحادث يأتي بعد ثلاثة أيام على مقتل الصحفي عمار الشابندر، مدير مكتب معهد صحابة الحرب والسلام في العراق وجرح زميله عماد الشرع بتفجير في حي الكرادة في العاصمة بغداد”.

إعداد: مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *