38 مليون نازح داخلي بسبب الصراع والعنف، وسوريا والعراق في المقدمة

صوت النرويج / أوسلو / أصدر المجلس النرويجي للاجئين NRC تقريراً بين فيه أن 38 مليون نازح داخلي نزحوا بسبب الصراع والعنف الدائر في بلادهم. وقدر المركز العدد بأنه يعادل مجموع سكان لندن ونيويورك وبكين مجتمعة.

وقال الأمين العام للمجلس يان إيغيلاند “هذه أسوأ أرقام التهجير القسري منذ عقد كامل، مما يشير إلى الفشل الكامل لجهودنا في حماية المدنيين الأبرياء”.

وأفاد مركز رصد التشرد الداخلي (IDMC)، وهي جزء من NRC، أطلق دراسته العالمية لعام 2015 حول النزوح الداخلي بسبب العنف والنزاع، حيث بلغت مستوىً قياسياً للعام الثالث على التوالي. ووثقت الدراسة أن 11 مليون شخص شردوا حديثا من قبل أحداث العنف في 2014 بمعدل 30 ألف شخص يومياً.

وأوضح التقرير أن الشرق الأوسط سجل أكثر المناطق تشرداً ب/3835540/ شخصاً، تلتها إفريقيا الوسطى ب/3037800/ شخصاً، وجنوب آسيا ب/1408190/ شخصاً.

وأضاف “90% من النازحين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هم من العراق وسوريا” حيث سجل التقرير نزوح 7.6 مليون سوري بسبب الحرب أي ما يمثل 40% من عدد السكان، و2.2 مليون عراقي بسبب عنف تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش.

وأضاف إيغيلاند أن 60% من النازحين الجدد العام الماضي جاؤوا من 5 دول فقط، هي العراق، وسوريا، وجنوب السودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ونيجيريا.

وقال الفريدو زاموديو، مدير مركز رصد النزوح الداخلي “إن الأزمات الجديدة أو المتجددة التي تظهر في دول مثل أوكرانيا والعراق، ستشكل عاملاً للنزوح الداخلي، لتنضم بذلك إلى المجموع الضخم بالفعل لعدد المشردين العالمي، والذي يبدو لا توجد سبل لإنهاء تهجيرهم”.

وأضاف أن “جزءاً كبيراً من هذه الفئة الواسعة تشمل أولئك الذين شردوا من ديارهم منذ سنوات عديدة، كما في أذربيجان أو قبرص، لذلك ما نراه عادة هو أن فعل النزوح يجبر الفرد الدخول في حلقة مفرغة، ويصبح أكثر صعوبة للهروب من الوضع الذي هم عليه الأن”.

المصدر: NRC
ترجمة وتحرير: مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *