القبض على ثلاثة لاعبين نرويجيين في قضية التلاعب بنتائج المباريات

صوت النرويج / أوسلو / حكمت المحكمة النرويجية بالسجن على ثلاثة لاعبين، وذلك بعد اعترافهم بالتلاعب بنتائج مباريات دوري الدرجة الثالثة في النرويج. وقال اللاعبون الثلاثة إنهم سيتقدمون بالتماس ضد الأحكام الصادرة بحقهم.

واتهم الثلاثة وهم درين شالا وفورموس بابي ميندي من فريق فولو والبان شيبشاني من فريق اسكير بتلقي أموال للتلاعب بنتائج مباريات. وتمت تبرئة اثنين من اللاعبين المتهمين هما فريدريك الكسندر نوتيك، ووسيف حيدر جعفر. من قبل المحكمة في أوسلو.

ويعتبر هذا الحكم صفحة سوداء في تاريخ كرة القدم النرويجية، كما يعتبر الأول من نوعه في القانوني النرويجي.

واعترف شالا وشيبشاني خلال المحاكمة أنهما قبلا المال للحصول على نصائح، لكنهما نفيا أن يكون هذا الشيء نوعاً من التلاعب في نتائج المباريات أو القيام بذلك.

المحكمة التي دامت لثلاثة أسابيع استمعت فيها هيئة المحكمة لتسجيلات سرية لمحادثات هاتفية وتفاصيل للقاءات غير قانونية جرت في السويد وتم خلالها تقديم العروض للتلاعب بالنتائج تم الحكم بسجن شالا وشيبشاني لمدة ثمانية أشهر لكل منهما بينما تم سجن ميندي ستة أشهر.

وقال شيتل سيم الأمين العام للاتحاد النرويجي أن “هذا الحكم يرسل إشارة مهمة أن لا تلاعب في نتائج مباريات في النرويج دون عقاب.”

وأضاف سيم في بيان له “نحن سعداء للتعامل الجدي والحازم من قبل الشرطة ويجب أن أشيد بالأندية لتعاملها حيث كان فولو سباقا فيما يتعلق بالطريقة التي تعامل بها مع تلك القضية الصعبة”.

وتعود القضية إلى تموز 2012 حيث تلقت الشرطة تلميحات للاشتباه حول نتائج مباريات أوستسيدن وفول وكذلك مباريات فرك وأسكر. وحصل المقامرون على مكاسب وصلت إلى 370،000 كرونة نتيجة المباريات المزعومة.

المصدر: NTB
ترجمة وتحرير: مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *