لاجئو القوارب يأتون إلى هنا

صوت النرويج / اوسلو / في احد المعسكرات العسكرية القديمة في جنوب ايطاليا يوجد أكثر من 4 ألأف لأجي ممن كتب لهم النجاة في رحلتهم بالقوارب عبر البحر المتوسط الي شواطي اوربا.

لكل واحد من هؤلأء حكاية وقصة ومغامرة مع المهربين ومع قوارب الموت.

بالطبع لأيتسع المجال هنا للوقوف عند هذة القصص، لكننا نتوقف عند ما قامت بة الصحف والميديا الأيطالية من انتقاد شديد اللهجة للقادة ألأوربيين علي تقصيرهم.

Il Messaggero فهذة الصحيفة ذكرت ونقلت عن مسؤلين أن ايطاليا تتوقع أن يصل اليها أكثر من 200 ألف مهاجر هذا العام، اذا لم يحدث شيئا مما اتفق علية القادة ألأوربيون بخصوص تقديم المساعدات لأيطاليا لمساعدتها في التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية في أجتماعهم الفائت.

,, الكفاح ضد تهريب البشر يعني في ألأساس كفاح ضد العبودية,, يقول رئيس وزراء ايطاليا.

هناك أيضا أنتقاد مباشر لما حدث في ليبيا من قبل طائرات الناتو والتي ساهمت في سقوط نظام القذافي الذي منع وحد كثيرا من هجرة القوارب وكان هناك أتفاقا بينة وبين أوربا في هذا الشأن.

ألأنتقادات والخلأفات لأتزال, أيضا تدفق أللأجئين مستمرا.

مجلة صوت النرويج

ترجمة وتحرير : أحمد الشريف
المصدر والصورة : Vårt land

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *