النرويج تحيي الذكرى الخامسة والسبعين للغزو الألماني

صوت النرويج / أوسلو / زار الملك النرويجي هارالد الخامس صباح اليوم الخميس النصب التذكاري الوطني في حصن أكرشهوس، ووضع إكليلاً من الزهور في إحياء الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للغزو الألماني للملكة النرويجية.

استيقظ النرويجيون صبيحة الثلاثاء 9 نيسان 1940 على هدير المدافع والطائرات الحربية الألمانية على طول الساحل، وبعد عدة ساعات من القصف، كان مشاة الجيش الألماني يسيرون في شوارع أوسلو.

الاحتفال حضره أيضاً رئيس البرلمان أولميك توميسن ورئيسة الوزراء إرنا سولبيرغ، ورئيس أركان لجيش هوكون برون هانسن ومسؤولون كبار في الدولة والبرلمان والحكومة.

وفي كلمته أكد رئيس البرلمان أنه يجب علينا ألا ننسى هذه الحرب، وأضاف “إنه حادث هام في تاريخ أمتنا، إن الشعب النرويجي واجه حينها أكبر أزمة في تاريخه، قاتلنا من أجل حريتنا وخرجنا من الحرب أقوياء. لقد تغلبت الديمقراطية على الدكتاتورية، وهذا هو يوم لاستخلاص العبر والدروس.”

ووصفت رئيسة الوزراء إرنا سولبيرغ هذا اليوم بأنه “ليس يوماً للابتهاج، بل هو فصل من الحزن في تاريخنا”

بدأت عملية فيزروبونغ يوم 9 نيسان 1940 حيث قامت فيها قوات ألمانيا النازية المعروفة باسم فيرماخت بمهاجمة الدنمرك والنرويج. هدف العملية كان درء احتلال المملكة المتحدة وفرنسا للبلدين إضافة لاحتلال موانئ نرويجية لإحباط مسعى بريطانيا من فرض حصار بحري على ألمانيا. وكذلك من أجل تأمين خام الحديد لمصانع الأسلحة الألمانية في كيرونا السويدية عبر نارفيك النرويجية.

في معركة نارفيك تجرع الألمان هزيمتهم الأولى أمام المقاومة النرويجية والبريطانية لكنهم استعادوا قواهم وأنهوا الحملة النرويجية بانتصارهم واستسلام النرويج يوم 10 حزيران 1940.ودارت بالتزامن مع الحملة النرويجية معركة فرنسا حيث كان انتصار الألمان على الفرنسيين وشيكا. حتى استسلمت فرنسا يوم 25 حزيران بعد 15 يوما فقط من احتلال النرويج.

المصدر : NTB
ترجمة وتحرير : مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *