المطالبة بالحماية القانونية لأبناء المهاجرين و الأحفاد

صوت النرويج /أوسلو/
قد تصاب بالصدمة في النرويج عندما تسمع بعض الأخبار المثيرة التي تتعلق بما يخص عواقب الأمور على أبناء المهاجرين،الذين يجب عليهم مغادرة البلاد بسبب أخطاء قام بها أهلهم.

جاء رجل تركي إلى النرويج قبل 13 عاما وقد تزوج من امرأة نرويجية. في وقت لاحق، قررت سلطات الهجرة بأن الزواج كان شكلياً.

الآن فقد كل من فهمي وشقيقتيه وأطفالهم تصاريح إقامتهم في النرويج لأنهم حصلوا على تصريح إقامتهم عن طريق زواج والدهم.

فهمي عمره 33 سنة يقول : على الرغم من أنني متكمن من اللغة التركية و لكنني لاأعرف النظام هنا وقد استغرق بدء حياة جديدة هنا وقت طويل “ابنه البالغ 3 سنوات لم يعش أبدا في بلد آخر غير النرويج.

يقول محامي العائلة اريلد: اذا طًبق الحكم، فهذا يعني أن الجيل الثاني والثالث والرابع سيفقد تصاريح إقامتهم والمواطنة على أساس أخطاء الأجداد وأن هذا الموضوع لا حدود له.

القانون لا يُعاقب شخص عن شيء ارتكبه والديه أو أجداده.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالمهاجرين يبدو أنه لا توجد عدالة خاصة فيما يخص أبناء المهاجرين والأحفاد.

يجب أن يكون هناك حماية قانونية للأطفال وأحفاد المهاجرين الآن!

الترجمة : هيام الشيروط
المصدر والصورة : gulay-kutal

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *