بيان من لجنة فلسطين في النرويج إلى وزير الخارجية

صوت النرويج / أوسلو / بيان من لجنة فلسطين في النرويج إلى وزير الخارجية

إلى السيد وزير الخارجية النرويجي بورغه برينده

لقد عاش الناس في غزة تحت الحصار لأكثر من سبع سنوات، وهناك خطر أن يُعتبر هذا الوضع حالة طبيعية.

اليوم ما يقارب أكثر من مليون شخص يعيشون في قطاع غزة -غالبيتهم من الأطفال -محاصرين في أكبر سجن في العالم. صيادو غزة والمزارعين يعانون من الهجمات التي يشنها الجيش الإسرائيلي عندما يحاولون تأمين معيشتهم. فمن المستحيل لشعب غزة زيارة العائلة والأصدقاء في الضفة الغربية وإسرائيل.

الناس يجدون أنفسهم في كارثة من صنع الإنسان من المعاناة الجماعية.

تواصل القبضة الحديدية الإسرائيلية في الهجوم على غزة مما أثر على الوضع ماليا وماديا. اليوم أكثر من 100.000 فلسطيني بدون مأوى، وفي يناير كانون الثاني تجمد من كل خمس أطفال طفل فلسطيني من عدم وجود مأوى في الشتاء

الأمم المتحدة حذرت بأن غزة قد أصبحت غير صالحة للسكن بحلول عام 2020. وأن إسرائيل تحتل أكثر جوانب الحياة في المنطقة. الاحتلال والحصار هو المشكلة الأساسية.

يجب الضغط على إسرائيل وشركائها عن طريق مقاطعة من السلع الإسرائيلية وتأمين الأموال اللازمة لإعادة الإعمار. يجب الحصار والاحتلال لا يخدم الاقتصاد الإسرائيلي بل على العكس من ذلك، فإن إسرائيل مسؤولة كمحتل لضمان أن نعلم أن ظروف المعيشة، وفقا للقانون الدولي

يجب على وزير الخارجية برينده ونيابة عن الحكومة النرويجية، الضغط على إسرائيل لرفع الحصار.

كاثرين جنسن
رئيسة لجنة فلسطين في النرويج

ترجمة : هيام الشيروط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *