سوريو النرويج يحيون الذكرى السنوية لثورتهم

صوت النرويج / أوسلو / أحيت الجالية السورية في النرويج الذكرى السنوية الرابعة لانطلاقة الثورة السورية مساء الجمعة 13/3/2015.

حيث تجمع عشرات السوريين المقيمين في مملكة النرويج في ساحة يونغس تورغه Youngstorget وسط العاصمة أوسلو.

ومن ثم سار المجموع عبر شارع كارل يوهان الرئيسي، وتوقف بعد ذلك أمام البرلمان النرويجي Stortinget.

وألقيت في هذه المناسبة كلمات من قبل ممثلة الائتلاف الوطني السوري في النرويج حنان البلخي، ومسؤولة التضامن في منظمة المساعدة النرويجية الشعبية انغريد روستاد، ورئيس منظمة نورفاك إيرك فوسه، ورئيس منظمة شبيبة حزب العمال النرويجي ماني الحسيني، وممثلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي غونيل ساندانغير، واليساري الاشتراكي العالمي توماس ماركوس كفيلهاوغ.

ودعت الكلمات الشعب والحكومة النرويجية إلى التضامن مع الشعب والثورة السورية.

ومطالبة حكومة إيرنا سولبيرغ بالمزيد من العمل من أجل مساعدة السوريين على إحلال السلام في بلادهم، ووقف الحرب فيها.

وكذلك دفع الحكومة النرويجية لاستقبال أكبر عدد ممكن من اللاجئين السوريين الذين يعيشون أوضاعاً مأساوية.

وتطرقت الكلمات إلى الأوضاع الإنسانية المزرية التي يعيشها قرابة 12 مليون نازح ولاجئ سوري في دول الجوار السوري، وكذلك في دول العالم.

وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المدنيين السوريين، الذين يقتلون ويعتقلون ويعذبون وتنتهك حقوقهم الإنسانية من قبل النظام السوري، وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

هذا ورفعت في المظاهرة صور ولافتات مؤيدة للثورة السورية، وأطلقت شعارات وهتافات وأغانٍ شعبية تمجد الثورة السورية، وتدعو لإسقاط النظام السوري.

إعداد: مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *