قصيدة اليوم : حقل الفراشات الميتة للشاعر ستار موزان

آه …… كاترين

اليوم احدثُكِ عن النهار

وحقلِ الفراشاتِ الميتة ،

اليوم احدثك عن الانتظار

والمحطة والقطارات الملهوفة

التي لم تمرْ بمرآةٍ أو ممرٍ أو سرٍ

أو ذاكرةِ حجرٍ أو ذاكرةِ غبار .

آه …… كاترين

اليوم أحدثُكِ عن الغيومِ التي تتقرفص

تحت عباءةِ امي وليلِ المنفى الأبيض ،

الغيومُ التي تُمطرُ أيامَ البرية مدناً وتلالا ،

الغيوم التي راحَ طقسُها منطوياً تحت مسار !!

هل هناك رؤيا ؟

اليوم أحدثُكِ عن الجسدِ المتعفن

لقد تعفنَ في المشفى مقلّباً ثقلَ السنين

حجراً وجنونا ونزفا ،

لقد تفسخَ تحت شرشفِ الرغبة ،

وتمَ ملتوياً كحبلِ رملٍ

ومنزويا بين دقائق عتمة

وغائرا في قبر أفعى ،

آه …… كاترين

الجسدُ خرافة ،

الجسدُ معنى غريب

الجسدُ سباتٌ وماء ورقاد

والجسدُ نبتٌ وحتفٌ ورماد

هل هناك منفى ؟

آه ….. كاترين

انظري من النافذة

سترينَ البحرَ بعيداً

والمدى طيراً شريداً

سترين الموجَ ثقيلاً

والنورسَ الذي حمّلَ على جنحيه

اصباغَ طيفٍ مرَ من بين حقلين

حقل السنين وحقل الفراشات الميتة

آه ……. كاترين

انظري من النافذة

سترين ثقباً في ذاكرةِ الماء

وسترينَ سريرَ جمرٍ

وجسداً مسجى

جسداً أزرقَ ورنين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *