تحرير كوباني ومستقبل داعش في المنطقة

صوت النرويج / كراغرو / خاص / ألقى الكاتب والسياسي النرويجي إيرلينغ فولكفورد Erling Folkvord محاضرة مساء الخميس 29/1/2015 بعنوان “هل يمكن أن توقف الديمقراطية الكردية إرهاب الدولة الإسلامية” وذلك في المكتبة الوطنية لمدينة كراغرو/ تيليمارك جنوب البلاد.

استهل فولكفورد الخبير في الشؤون الكردية محاضرته بنبذة تاريخية عن كردستان والشعب الكردي المقسم بين دول خمس تركيا، إيران، العراق، سوريا، وإرمينيا. وتحدث عن القضية الكردية في الشرق الأوسط، وعن اللغة والثقافة الكردية، وكذلك عن عيد النوروز الذي يمثل العيد القومي للكرد ولعدد من شعوب آسيا وكذلك يعتبر رأس السنة الكردية.

ذكر فولكفورد مشاهداته حول الدمار والخراب الذي خلفته الحرب بين القوات الكردية وعناصر “الدولة الإسلامية داعش” في المناطق الكردية من سوريا، وخاصة في مدينة سري كانيه وكوباني. وروى قصص حصلت معه أثناء تجواله في مناطق جنوب تركيا المحاذية للحدود الشمالية من سوريا.

ثم تحدث فولكفورد عن تنامي قوة “داعش” بعد سيطرتها على مدينة الموصل العراقية في العاشر من حزيران 2014 واوعز ذلك إلى انسحاب وحدات الجيش العراقي من المدينة. كما تحدث عن المجازر التي ارتكبتها عناصر “داعش” ضد الأقلية الإيزيدية في قضاء سنجار، وعن خطف النساء الإيزيديات وبيعهن في أسواق الموصل كسبايا.

تناول فولكفورد في محاضرته تجربة الإدارة الذاتية في المناطق الكردية من سوريا، التي أعلن عنها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الجناح السوري من حزب العمال الكردستاني PKK، ونظام الكانتونات في المدن الكردية الرئيسة “القامشلي، كوباني، وعفرين” وتحدث عن التجربة الرئاسية المشتركة بين رجل وامرأة في هذه الكانتونات.

بدى واضحاً أن فولكفورد معجب جداً بهذه التجربة الفريدة في الشرق الأوسط، إلا أنه أكد وجود صعوبات جيوسياسية تعارض هذه الإدارة وخاصة الرفض التركي الدائم لأي نوع من الاستقلال أو الحكم الذاتي لكرد سوريا.

تناول فولكفورد الملف الكردي العسكري ووحدات حماية الشعب YPG ووحدات حماية المرأة YPJ في المناطق الكردية، حيث أكد أنه لولا تعاون هذه القوى العسكرية مع التحالف الدولي ضد “داعش” وإرسال عددٍ من قوات البيشمركة الكردية العراقية لما تحررت كوباني من براثن “الدولة الإسلامية”. كما تحدث عن مشاركة وحدات حماية الشعب في محاربة “داعش” في المناطق العراقية التي سيطرت عليها وخاصة في سنجار ومخمور وأطراف من كركوك.

العديد من الأسئلة كانت تتمحور حول سبل استمرار دعم وحدات حماية الشعب من قبل الحكومة النرويجية، أو المجتمع الدولي كونا أصبحت القوى العسكرية الكردية التي تحارب بشراسة عناصر “الدولة الإسلامية” وكذلك حول إمكانية تقديم المساعدة في إعادة إعمار كوباني وخاصة قطاعي الصحة والتعليم.

يذكر أن إيرلينغ فولكفورد Erling Folkvord كاتب وسياسي وعضو حزب الأحمر النرويجي، برلماني سابق، وناشط اجتماعي كان له الفضل في كشف العديد من ملفات الفساد، عندما كان عضواً في البرلمان النرويجي والمجلس البلدي لمدينة أوسلو.

المصدر : مجلة صوت النرويج
الصور : مسعود عكو
الترجمة والتحرير : مسعود عكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *