عودة اللغة الام الى مدارس اوسلو

صوت النرويج / اوسلو / قدمت عضو مجلس مدينة أوسلو في الحزب اليساري الإشتراكي جولاي كوتال، وهي من أصل تركي اقتراح بضرورة تعلم التلامذة من أصول اجنبية لغتهم الأم، تقول كوتال: يجب على ألاطفال تعلم لغتهم الأم بشكل جيد لأن ذلك سيؤثر إيجابياً على تعلم اللغة الجديد ولتطوير مهارات تعلم المفردات الجديدة، بالإضافة إلى أن اللغة الأم هي جزء من الهوية.

ويذكر ان اللغة الأم أُلغيت في مدارس أوسلو منذ عام 2006، وان الإقتراح الذي قدمته كوتال وافقت عليه أغلب الأحزاب السياسية وسيتم تدريس اللغة الأم من الصف الخامس الإبتدائي كلغة ثانية، إذ بإمكان تلامذة الصف الخامس أن يختاروا اللغة الأم وأن اللغات التي تم الاتفاق بشأنها هي: الأوردو، التركية، العربية والصومالية إعتباراً من السنة الدراسية القادمة، وهذا يعني بأن التلميذ سيتعلم اللغة الأم كلغة إختيارية بالإضافة إلى اللغات: الألماني، الفرنسي والإسباني.

وقد ركزت كوتال على أن تعلم اللغة الأم ضروري لتعلم اللغة الجديدة وبرهنت على ذلك من تجربة أمين معلوف الذي زار النرويج عدة مرات، فأمين معلوف وُلد في لبنان، وعاش في فرنسا 30 عاماً، لغته الأم العربية ولكنه كان يكتب بالفرنسية ويتكلم الإنكليزية بطلاقة، وقد ركز معلوف على أن اللغة تعطي الإنسان القوة وأن الطفل بإمكانه إتقان ثلاث لغات:

ـ الأول هو اللغة الأم، وهي حق من حقوق الإنسان ليعبر عن نفسه سواء شفوياً او لغوياً.
ـ الثاني وهو أن اللغة الأم هي لغة القلب و تختارها بحريتك.
ـ اللغة الإنكليزية، وهي اللغة التي يجب على الجميع تعلمها.

وللعلم أن تلامذة مدارس أوسلو يمثلون 150 لغة، مسؤولة المدارس في أوسلو أنيكين هاوغلي من حزب اليمين قالت: يتوجب على البلدية تسهيل الفرص للطلاب لإختيار عدة لغات أخرى.

المصدر : Dagsavisen.no
اعداد وترجمة : هيام الشيروط

لمشاهدت المقترحات اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *