قنبلة وهمية تثير الذعر في أوسلو

صوت النرويج 01 أغسطس 2012/أوسلو/ وكالات تسببت قنبلة وهمية في عملية إخلاء مؤقتة لعدد من المباني فيالعاصمة النرويجية أوسلو أمس الثلاثاء ، وتبين للسلطات في وقت لاحق أنها من مخلفات تدريب على مكافحة الإرهاب أجري مؤخرا.وأخليت مبان بالقرب من السفارة الأمريكية في أوسلو بعد أن رصد موظفو السفارة شيئا مثيرا للشبهات أسفل إحدى المركبات.وقال يوهان فريدريكسن من شرطة أوسلو لموقع صحيفة “في.جي” النرويجية على الإنترنت إن خبراء المفرقعات أكدوا أن هذا الشيء عبارة عن قنبلة وهمية استخدمتها السفارة في تدريب أجرته مؤخرا ، ويبدو أن موظفي السفارة “نسوا إزالته”.ومن جانبه ، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية باتريك فينتريل إن العناصر الأمنية تعرفت على جهاز مثير للشبهات واتخذوا الإجراء المناسب،لكن تبين أن هذا “جهاز تدريب لا يشكل تهديدا استخدم في تدريب في وقت سابق”.وأضاف: ““نأسف على أي تعطيل سببه هذا الحادث ليس فقط لزائري السفارة وغيرهم،ولكن أيضا للجيران ونحن نأخذ أي تهديد محتمل على محمل الجد ونرد على الفور”.وذكرت وكالة أنباء “إن.تي.بي” النرويجية أن المنطقة التي تم إخلاؤها تضم القصر الملكي ، غير أنه لم يكن أي من أفراد العائلة الملكية موجودا فيه. وتوقفت خدمات النقل العام في المنطقة.وجرى إطلاع رئيس الوزراء وبعض المسئولين الحكوميين على الموقف.يذكر أن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في 22 تموز/يوليو 2011 إثر انفجار سيارة مفخخة بمقر الحكومة في أوسلو. ومن المقرر إصدار حكم في آب/أغسطس المقبل بحق أندرس بيرينج بريفيك ، المتهم بتنفيذ التفجير وما تبعه من إطلاق نار عشوائي في معسكر شباب سياسي أودى بحياة 69 شخصا. //إنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *