النرويج تعتزر لما فعلته باليهود إبان الإحتلال النازي

صوت النرويج 30 يناير 2012/اوسلو/ قدمت النرويج الجمعةاعتذارالاول مرة عن الدور الذي لعبته في ترحيل ومقتل اليهود فيها ابان الاحتلال النازي خلال الحرب العالمية الثانيةواعترف رئيس الوزراء النرويجي ينس ستولتنبرغ ” قام النرويجيون بعمليات الاعتقال، كما قاد نرويجيون الشاحنات وحدث الامر على ارض النرويج”. واضاف “اجد من المناسب اليوم أن نعبر عن اعتذارنا العميق من ان ذلك قد وقع على الاراضي النرويجية”. وتعتبر هذه التصريحات المرة الاولى التي يقر بها زعيم نرويجي بوضوح بشأن التواطؤ الذي حصل في بلاده ضد اليهود ابان الاحتلال النازي. وكان فيدكن كويسلنغ ،زعيم البلاد ابان فترة الاحتلال والذي اصبح اسمه مرادفا للخائن بنظر كثير من النرويجيين، قد امر بتسجيل نحو 2100 من اليهود النرويجيين في عام 1942. وتم ترحيل ثلثهم الى معسكرات الموت، بينما هرب الاخرون الى السويد وأقرت النرويج في عام 1998 بدورها في جريمة ابادة اليهود ابان العهد النازي “الهولوكوست” ودفعت 60 مليون دولار الى اليهود ومنظمات يهودية نرويجية تعويضا عن ممتلكاتهم التي تمت مصادرتها.
وكالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *