إفلات مغامر نرويجي من رجال الجمارك النيوزيلنديين متوجه إلى القطب الجنوبي

صوت النرويج 30 يناير 2012/ اوسلو/

لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن في العاصمة النيوزيلندية، ويلينغتون، أمس أن السلطات في نيوزيلندا تجد البحث أملا
بالعثور على يخت ومهاجر غير شرعي من النرويج يعتقد أنه يحاول الإبحار به إلى القطب
الجنوبي.
وكالة «د.ب.أ» الألمانية نقلت أمس عن ناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة
في ويلينغتون أن النرويجي يارلي اندهوي كان قد وصل نيوزيلندا أوائل يناير (كانون
الثاني) الجاري، لكنه لم يبلغ كما هو مطلوب عن حقيقة أنه سبق ترحيله من كندا.
ويذكر  أن الحكومة النرويجية كانت قد أبلغت سلطات نيوزيلندا الحكومية وسلطات دول
أخرى  شريكة في «معاهدة القطب الجنوبي» بأن اندهوي الذي سبق له أن شارك في رحلة
استكشافية  قطبية كارثية أدت إلى مقتل ثلاثة رجال العام الماضي، ربما يعتزم القيام
برحلة أخرى  غير مرخص بها قانونيا إلى مياه القارة المتجمدة الجنوبية.
وحسب المصدر، أفادت مصلحة الجمارك في نيوزيلندا بأنها تسعى للحصول على معلومات
بشأن مكان اليخت الذي يحمل اسم «نيلايا» الذي يعتقد أنه أبحر بالفعل من ميناء
أوكلاند، كبرى مدن نيوزيلندا، وقاعدة شمال البلاد، يوم الاثنين الفائت. ووفق
الناطق  باسم الوزارة فإن السلطات النرويجية أخطرت نظيرتها النيوزيلندية بأنها لم
تصرح، من  جهتها، لأي بعثة بالقيام برحلة استكشافية إلى مياه القطب الجنوبي، حسبما
ينص  القانون النرويجي. والجدير بالذكر أن أول إنسان بلغ القطب الجنوبي كان
المستكشف  النرويجي روالد أموندسن قبل 100 سنة.

وكالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *