جمعه انتصار الانسانيه على الفاشيه في النرويج

جمعه انتصار الانسانيه على الفاشيه  2011 تضامنا مع الشعب النرويجي

, نددت منظمه انصار السلام الفلسطيني النرويجي , بالتفجيرات الارهابيه الاجراميه وماتلاها من احداث اطلاق نار على مخيم شباب الحزب العمالي النرويجى التي وقعت في النرويج يوم أمس الجمعة (22-7)، وراح ضحيتها 91 من القتلى والجرحى,مؤكدين على انهم يستنكرون وبشدة هدا العمل الارهابى الجبان الدى نفدة احد المتطرفين النرويجين من الحزب النازي اليمينى المسيحى المتطرف في النرويج. وأكد انصار السلام الفلسطيني النرويجي وعلى راسهم الاخ:عبدالحكيم سليمان وادى في بيان لهم، وقوفهم إلى جانب الشعب النرويجي،وعليه و تضامنا مع الشعب النرويجي, وهذا واجب على كل انسان مازال يؤمن بحق الحياة التى وهبنا بها الله وبالحريه وبالانسانيه,حيث تربطبنا نحن الفلسطينين مع الشعب النرويجي علاقات الصداقه والمحبه في اطار دعم النرويج للحقوق الفلسطينيه العادله فى اقامه الدوله الفلسطينيه,ناهيكم على ان اغلب الشباب الشهداء الدين لقو حتفهم فى المخيم كانوا يعشقون ويدعمون قضيه فلسطين,ويطالبون بمقاطعه المنتوجات الاسرائيليه تضامنا معنا,وعليه فاننا نتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا الدين سقطوا فى هده المجزرة الارهابيه، معربين عن أملنا بالشفاء العاجل للجرحى.وكدلك قدرة الحكومه النرويجيه على محاربه المتطرفيين,ووضع قانون خاص بمحاربه الارهاب مع ضرورة تشديد العقوبات والاحكام عليهم لتكون رادعا لهم,وايضا اخد كافه الاحتياطات الامنيه لمنع تكرار مثل هدة الاعمال الارهابيه فى المستقبل والحفاظ على امن وسلامه البلاد من حقد المتطرفين الارهابين مهما كانت جنسيتهم, من هنا ندعوا كافه المؤسسات الانسانيه من المجتمع المدني في النرويج بالتضامن معنا في يوم جمعه الانتصار للتنديد بالارهاب والاعمال الانتقاميه والاجراميه والعنصريه التى ينفدها الحاقدون على مدينه الامن والسلام العاصمه اوسلوا،لتعود الى سابق عهدها مليئه بالحب والاخوة والانسانيه والطمائنينه, نكون فيها جميعا موحدين ضد نبد الارهاب الدى لاوطن له,معربين عن تطلعنا للتعايش المشترك في المجتمع النرويجي ولمزيدا من الاستقرار والأمن والرخاء للنرويج وشعبها المساند والصديق للشعب الفلسطيني”.مؤكدين عن قناعتنا التامه بانتصار الانسانيه على الارهاب والفاشيه والعنصريه البغيضه,التى حصدت ما لا يقل عن 72 شخصًا لقوا مصرعهم في العمل الارهابي فى العاصمة اوسلوا على يد متطرف نرويجى الاصل ينتمى الى حزب نازى مسيحى. واخيرا ندعوا الجميع للمشاركه ايضا عبر صفحات الفيسبوك والانترنت في كتابه كلمات انسانيه للتعبير عن مدى التضامن الانسانى والاخلاقي مع عائلات الضحايا النرويجين,مؤكدين استنكارنا للارهاب وكل من يقف خلفه او يدعمه. وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير بيان صادر عن منظمه انصار السلام الفلسطيني النرويجي التوقيع/عبدالحكيم وادي النرويج .
اأرسل بواسطة احمد الغالى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *