رأي صوت النرويج : على الفلسطينين تنكيس علم فلسطين إكراما لشهداء القضية الفلسطينية في النرويج

صوت النرويج 23 يوليو 2011اوسلو/ الكل يتابع بإهتمام حادثة الهجومين الإرهابين الذين قام بهما المتطرف النرويجي “انديش بريفيك” البالغ من العمر 32 عاما وراح ضحيتها حتى الان 93 شخصا منهم 86 شخصا في جزيرة “أويوتا” من شبية عمال النرويج التابع لجزب العمال. حقيقة لايعرفها إلا البعض. وهي أن هذا الرجل في كل كتاباته كان من أشد المؤيدين للصهيونية ويبر الاحتلال والقمع الذي يرتكبه الإحتلال الإسرائيلي ضد الفلسنطينين خاصة والعرب والمسلمين عموما.

يوم الخميس 21 يوليو وقبل المجزرة بيوم واحد رفع شبيية عمال النرويج والبالغ عددهم حولي 600 شاب وفتاة في الفئة العمرية بين 14 و25 عاما ,رفعوا لافتات تدعو الحكومة النرويجية الى مقاطعة إسرائيل والإعترف بالدولة الفلسطينية وذلك خلال زيارة وزير الخارجية النرويجي يوناس غار ستورا للمخيم شبيبة عمال النرويج الذين جاؤا من كافة أنحاء البلد.

لقد قٌتل 86 شابا وفتاة من المخيم على يد هذا الرجل المتطرف الدعم لإسرائيل ويقال أنه عضو في جماعة الماسونيين الاحرار. إن المجزرة التي تم علي يد متطرف نرويجي يميني متطرف تدخل في إطار الإغتيال السياسي. فهي عملية تصفية سياسية لجيل جديد من حزب العمل سيكون افضل من الحالي و كان سيكون لهم مستقبل سياسي وسيتولون مناصب قيادية في النرويج في المستقبل. وهو جيل متعاطف ومؤيد للقضية الفلسطينية وكذلك منفتح على المهاجرين ومنهم العرب والمسلمين وهذا سيكون له اثر إيجاب في النرويج.

هؤلاء الشبيبة طردوا شمعون بيريز خلال زيارته للنرويج عام 2001 ورفضوا وجوده وقتها بالنرويج لتورطه بقتل الفلسطينيين ومجازر جنين وغيرها. للذلك من واجب السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطينية في الضفة الغربية والشتات وكذلك حكومة حماس في قطاع غزة إعلان الحداد على أرواح هؤلاء الضحايا, فهؤلاء هم شهداء فلسطين والكلمة الحرة في النرويج.الصورة تعبر عن طلبهم بمقاطعة إسرائيل//إنتهى// صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *