دار نشر نرويجية تعيد نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه

صوت النرويج 20 يونيو 2011/ اوسلو/ قامت دار النشر “كافلن دام” بطرح كتاب مترجم للغة النرويجية اليوم يحمل عنوان “طغيان الصمت” وكان قدر صدر لأول مرة في الدنمارك في نهاية سبتمبر 2009.

الكتاب يحتوي على رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلي الله علية وواله وسلم، والتي نشرة لأول مرة في جريدة ( يولاند بوستن ) الدنماركية في 30.09.2005 والتي أدانها وإستنكارها العالم لما سببت من جرح وإهانة للمسلمين في كافة أنحاء المعمورة.

وتقول قناة “إن ار كو” من أن كافة موظفي دار النشر أرسل إلى منازلهم اليوم لأسباب امنية، كما أن سيارات من الشرطة تقم أمام مبنى دار النشر القريبة من محكمة أوسلو.

ولا يفهم من اختيار هذا التوقيت لنشر الكتاب إلا الهدف لتحويل مسار خروج الناس في مظاهرات ضد أنظمتها في بعض البلدان العربية الى ان تتوجه نحو النرويج وسفاراتها لمساعدة الانظمة العربية الني سوف تقول لشعوبها ان الغرب عاد مجددا لإهانة  المسلمين ورسولهم الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم في خطوة لتحويل الانظار عما ننعرض له هذه الانطمة من ضغوط من قبل شعوبها.

فقد أفادت برقيات نشرها موقع “ويكيليكس” بأن القائم بالاعمال الامريكي ستيفن سيتش قال ان سوريا شجعت بنشاط الاحنجاجات على رسوم الكاريكاتير والتي تعرضت خلالها سفاراة النرويج في دمشق للهجوم قبل اربع سنوات.
واضاف الدبلوماسي الامريكي ان رئيس الوزراء السوري ناجي العطري اصدر تعليمات تقضي بأن يتناول أئمة المساجد الموضوع في خطبة صلاة الجمعة السابقة على الاحتجاجات بطريقة حادة.

واكد سيتش انه “نعتقد بأن الحكومة السورية سمحت بحدوث هذه الاحتجاجات ومن شبه المؤكد انها ساعدت على حدوثها في البداية.”

ونقلت برقية اخرى مسربة عن شخصية دينية مؤثرة قولها انه قبل ايام من الاحتجاجات “أمر العطري المفتي الشيخ أحمد حسون بأن يصدر توجيهات قوية اللهجة للوعاظ الذين يلقون خطبة الجمعة في مساجد دمشق دون وضع حد للغة المستخدمة.”

وتسببت الرسوم في اثارة احتجاجات واسعة النطاق في أنحاء العالم الاسلامي شملت شن هجمات على مقار بعثات دبلوماسية غربية في عدد من الدول. وأضرم المحتجون في سوريا النار في سفارتي الدنمارك والنرويج.

رابط لمصدر الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *