النرويج تجني الملايين يومياَ بسبب الإضطرابات في ليبيا

صوت النرويج 06 مارس 2011/أوسلو/ قالت وسائل الاعلام النرويجية من ان النرويج عوائد النرويج من تصدير النفط زادة بشكل كبير مؤخراً مع إستمرار تطور الاحداث في ليبيا وتوقعات بإمتدادت الاضرابات الى دول منتجة للنفط أخرى في الشرق الأوسط. حيث أن خزانة الدولة تحصل يوميا على زيادة تقدر 220 مليون كرون نرويجي عما هو كان متوقع في ميزانية الموضوعة لهذا العام. حيث أن أن سعر النفط للبرميل الواحد المقرر بالميزانية هو 485 كرون نرويجي. في حين تبيع النرويج حاليا نفطها بسعر 650 كرون نرويجي للبرميل الواحد.

شركة “ستات أويل” النرويجية والتي تمتلك الحكومة 67 بالمئة من أسهمها والتي تمتلك جزء من حقول تنتج النفط والغاز في دول مثل إيران والجزائر وليبيا ومصر والعراق قالت أن أنها أغلقت مكاتبها في ليبيا وذلك بعد أن سيطر المتظاهرون على مناطق إنتاج النفط في شرق ليبيا . وتتحدث الشركة من أن لشركات النفطية الاجنبية ستكون اكثر حذراً في بدء أعمال تجارية جديدة بالشرق الأوسط وسوف تعمل على البحث عن فرص اكبر للتنقيب عن النفط في مناطق في غرب أفريقيا وروسيا وأمريكا الجنوبية.
//انتهى/ صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *