طالبة لجوء عراقية: هل هذه حقوق الانسان والمرأة ام هي مجرد عبارات رنانة

صوت النرويج 24 يوليو 2010/اوسلو/هنفاريا/ بعثت طالبت لجوء عراقية برسالة إلكترونية لجريدة صوت النرويج تتحدث عن معانت ترحيلها من النرويج الى هنغاريا وتطلب جوابامن السلطات النرويجية عن سؤء معاملتها وعائلتها من قبل الشرطة النرويجية قسم الاجانب.
الرسالة حسبما وصلتنا:

نحن عائلة عراقية متكونة من أم و فتاتين قدمنا الى النرويج لتقديم اللجوء
الا انه بتارخ 04.05.2010 الساعة 3.00 صباجاً تم تسفيرنا الى هنغاريا لوجود البصمات لنا هناك و أثناء عملية التسفير قامت الشرطة النرويجية بمعاملتي و معاملة ابنتي الحامل في شهورها الأولى بعنف حيث دخلو علينا في وقت متأخر من الليل , بدون مراعاة بأننا مسلمات و محجبات دخلوا علينا و نحن نيام و داخل الفراش وضعوا الكلبجات في يدينا انا و ابنتي الحامل و سحبوها من داخل الفراش و رموها على الأرض و ضربوها على ظهرها و حملوها مرة أخرى و سحسلوها من الغرفة على السلالم حتى انزلوها من طابقين و رموها داخل السيارة بحيث رأسها ضرب بباب السيارة فاغميا عليها لوقت قصير و بالرغم من كل هذا لم يفتحوا الكلبجات من يديها طول الطريق حتى وصلنا الى سجن تروندوم قرب المطار في gardemoen و لدينا تقرير طبي و صور تثبت اثار العنف الذي ظهر على جسدها و لحدالان انا و ابنتي نعاني من الام نفسية حادة و حساسية في جميع انحاء الجسم بسبب الصدمة النفسية الذي تعرضنا لها.

مع العلم نحن طلبنا العودة الى هنغاريا و الرسالة موجودة في ملفنا في udi ادارة الهجرة النرويجية.
و أيضاً نحن لم نقاومهم لاننا كنا نيام داخل غرفة في مركز اللاجئين في ديكمارك .
فقط لدينا سؤال واحد لماذا فعلو بنا هذا ?? حتى لم يسمحو لنا بارتداء حجابنا ??
هل هذه هي حقوق الأنسان و المرأة التي يتشدقون بها ام هي مجرد عبارات رنانة يغطون بها ما يجري خلف الكواليس.
انتهى الرسالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *