بسب بركان : توقف حركة الطيران في أجزاء كبيرة من النرويج والسويد

صوت النرويج 15 ابريل 2010/اوسلو/ قررت سلطات المراقبة الجوية بالنرويج وقف حركة الطيران بمطارات النرويج خصوصا الموجودة شمال وغرب البلاد واجزاء من شرق النرويج وكذلك فعلت كلا من السويد وبريطانيا في شرق إسكوتلندا وشمال روسيا على خلفية تطورات ثورة بركان خامد لمئات السنين في إيسلندا.

وبسبب البركان وإمكانية ثورته لم يتمكن رئيس الوزراء النريجي يانس ستوتن بيرغ من مغادرة نيويورك عائدا للنرويج ولايزال ينتظر هنالك في حين تمكن بعض المسؤولين المرافقين له السر للنرويج لكن عبر سلوك طريق طويل أخر.
كما أن نحو 120 الف مسافر نرويجي تضرروا بسبب توقف حركة الطيران داخل النرويج.

و كانت الانفجارات البركانية القوية التي تسببت في فيضانات في الأنهار و ومن بعد عدة كيلومترات يمكن مشاهدة سحابة كبيرة من الرماد التي إندفعت في نهاية المطاف نحو النرويج.

ولم لا تتأثر حركة الملاحة الجوية الدولية من والى ايسلندا بسبب ويقع المطار الرئيسي Keflavik يقع غرب البركان ، في حين أن حركة الملاحة الجوية شمال وشرق ثورة في الجزيرة تم إيقافها.

وهذا البركان أقوى 20 مرةمن الاول و هو الثاني في أقل من شهر في منطقة Eyjafjallajِkull. حيث كان الاول في 21 آذار / مارس الماضي

الشرطة المحلية تحدثت عن تقدفقات هائلة للمياة قادمة من ذوبان الانهار الجليدية

فتدفق المياه والجليد تسبب في مستوى المياه ارتفع بنسبة 1 إلى 2 متر من مياه النهرين الرئيسية التي تتدفق جنوبا إلى المحيط.

كما ان الفيضان قد يدمر جسر فوق نهر Markafljot على الطريق الدائري حول أيسلندا ، والطريق مغلق في ثلاثة أماكن للسماح للمياه من خلال بالتدفق.

وأثناء الليل بعد اندلاع تم إجلاء 700 و 800 شخص يعيشون في المنطقة المتضررة. وتم إيواء الكثير منهم عن طريق الصليب الأحمر في Hvolsvellur .

كما تم في النرويج عملية إجلاء ومن بين الذين تم اجلاؤهم مساء الاربعاء ، الأمين العام ، كريستين كروهن ديفولد من جمعية الإرتحال النرويجية (دنت). جنبا إلى جنب مع مجموعة من عشرة من دنت والسفير النرويجي في ايسلندا ، مارجيت ألف Tveiten ، وجدت نفسها في واحدة من حجرات مجلس السياحة الايسلندي.

-وصرحت للصحف النرويجية بالقول أنا فقط على بعد كيلومتر من موقع الانفجار ورأيت الدخان الأبيض ترتفع مثل طنجرة ضغط. ووتشاهد الغيوم الصفراء الكبريتية تليها الضباب الأسود

وذكرت الاذاعة ان الايسلندي 500 فجوة طويلة فتحت في أعلى الحفرة. وتسببت الحمم ذوبان سريع لجزء من الجبل الجليدي خلال نصف ساعة وكافة الحقول والمزارع تحت البركان تغطيها المياه والوحول.

وهنالك خوف الكبير في أيسلندا هو أن البركان تفشي في M‎rdalsjِkull سيؤدي إل فيضان كبير في المناطق الجنوبية من البلاد. //انتهى //ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *