لماذا تريد النرويج أن يصبح محي الدين محمد متطرفا

صوت النرويج 26 فبراير 2010/اوسلو/ المتابع للتغطية الاعلامية والمتابعة المستمرة لبعض وسائل الاعلام النرويجية للطالب النرو يجي من اصل عراقي محي الدين محمد الذي يدرس حاليا بالجامعة الاسلامي بالمدين المنورة وبرز أسمه مؤخرا بعد تصريحاته القوية التي قال فيها أن الاعلام النرويجي والحكومة لن تتيقض غلا عندما يحدث بالنرويج 11 سبتمبر أو 7 يوليو جديد مضيفا هذا ليس تهديد ولكن تحذير. هذا الكلام قاله علنا محي الدين محمد خلال مسيرة إحتجاح على نشر رسم كاريكاتوري مسيئ للرسول محمد ورسمه على أنه خنزير يكتب القران.

المتابع يلاحظ أن الاعلام وجهات معينة تريد أن يصبح محي الدين محمد الشاب في مقتبل العمر والذي لم يتجاوز ال24 عاما يريدونه أن يصبح بالفعل متطرفا ويستغل من قبل الجمعات المتطرفة بالعالمز لماذا نقول هذا الكلام. اليوم نشرت جريدة مورغن بلاده الاسبوعية مقالا يقوم على أنها إتصلت بإدارة الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة التي يدرس بها وأطلعتهم على تصريحات محمد المثيرة للجدل كذلك تصريحاته حول أن المثليين يستحقون الرجم والقتل وفق الشريعة الاسلامية.

هنا جاء تعليق السيد محمد يوسف عفيف من قسم متابعة شؤون الطلاب الاجانب للصحبفة النرويجية من أن الجامعة سوف تتابع القضية مع الطالب وسوف يتم ترحيله وطردة من السعودية إذا ما بدر هذا الكلام منه لان الجامعة معتدلة وضد الافكار المتطرفة وتعلم الطالب لديها الاعتدال والتعايش السلمي مع كافة الشعوب وهذا هو خط الجامعة التي يبلغ عمرة الان 50 عاما.

تصريح محمد يوسف عفيفي : اضغط هنا

حديث الاستاذ محمد يوسف عفيف جميل للغاية لكن ما يجب أن يعرفه هذا الاستاذ وإدارة الجامعة أن يجب أن لايتم إستغلالهم بطريق ما من قبل وسائل الاعلام النرويجية والجهات التي تقف ورائهم. هم يريدون الان أن يطرد محي الدين من الجامعة الاسلامية بدلا من أن يتم تعريفه بالدين الاسلامي الصحيح وطريقة الحوار مع الاخر خصوصا أنه شاب نشائه بالنرويج وعند قدومه مع اسرته كان عمره 3 سنوات ومؤخرا اصبح الشاب ملتزما ويريد تعلم الدين الاسلامي بطرية صحيحة وأن يحصل على شهادة علية لكي يعود للنرويج ويعمل بالنرويج كإمام او مدرس شريعة إسلامية وهذا للاسف مالايريده الكثير من النرويجون بالرغم من أن محي الدين يحمل الجنسية النرويجية.

كما يتزكر الجميع كيف أن جريدة في جي في المطار وقت مغادرة محي الدين محمد النرويج حاولت إستفزازه بسؤاله حول إذا ما كان يريد أن يصبح شهيدا لكي يفوز بالجنة ب 70 حوريه ينتظروه بالجنة. إضافة للعديد من الاسئلة الإستفزازية والتي نشرت بالصحفحة الاولي لجريد في جي وقتها بهدف تحقيق مبيعات عالية وهذا ماحدث بالرغم من أن محي الدين لم يعلق ولم يجب على اسئلة الجريدة بل فقط قوله الله وحده من يعرف ماهو مكتوب لي وهو الذي يحميني.

أيضا محللل نرويجي بشؤون الجمعات الاسلامية بالسعودية قال أنه يتوقع أن تطرد الجامعة الاسلامية الطالب محي الدين محمد.

إن صوت النرويج تنظم حاليا بالموقع إستفتاء: هل تتوقعون طرد الطالب محي الدين محمد من الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة وتأمل مشاركتكم بالتصويت.

كل ما ينشر حول هذا الموضوع بوسائل الاعلام النرويجي يفهم من أنه ممارسة ضغط على الجامعة الاسلامية في ظل وجود تشديد وضغوط دولية على المسلمين بالغرب وكذلك على الدول الاسلامية خصوصا عى دول الخليج.

فالنرويج كدولة لم تتجرئ على إعتقال محي الدين محمد لان كلامه مجرد تعبير عن راي في مظاهرة إحتجاج على رسم مسيئ للرسول محمد والذي جرح مشاعر المسلمين بالنرويج قبل غيرهم في دول العالم. تماما مثلما سمحت جريدة نرويجية لنفسها بنشر الرسوم الكاريكاتورية تحت بند حريدة التعبير وديمقراطية البلاد. إذا تدمير هذا الطالب هو الهدف وبيد المسلمين أنفسهم.

طبعا الكثيرين لا يؤيدون ما صرح به محي الدين بالمظاهرة وفي غير محله لكن يتفهمون غضبه وغضب الاخرين بسب الرسوم المسيئةوخصوصا أن المجلس الاسلامي بالنرويج وقع بفخ الاعلام وبعض المسؤولين بالنرويج عندما مرار كرروا والمجلس الاسلامي تحذيرة للمسلمين بعد المشارك بالمظاهرة مما اظهر من شارك بالمظاهرة أمام الرأي العام بالنرويج أنهم متشددون حيث شارك نحو 3000 شخص بالمظاهرة. هذا خطأء كبير إرتكبه المجلس الاسلامي بالنرويج بالرغم من أن البعض يعذرهم كونهم يحصلن على ميزانية تتجاوز 500ألف كرون نرويجي من الدولة النرويجية.
من المهم عود مثل هؤلا الشباب بشهادة جامعية تخصص شريعة إسلامية ويتعلموا بالجامعة الفكر المعتدل والتعايش مع الاخر لانه سوف يكون له ولمثله دور مهم للغاية خصوصا أنهم يتقنون اللغو النرويجية والعربية والانجليزية وبالتالي سوف يستطعون التحاور والتعريف بالاسلام الصحيح بالنرويج .

يجب أن يتعلم الطالب محي الدين محمد أن الحديث مع وسائل الاعلام بالنرويج ليس بالاامر السهل وان كل الجهود مؤخرا تركزت على توريطة بتصريحات هو والمسلمون بالنرويج في غنى عنها. عليه أن يركز في دراسته بالجامعة الاسلامية ويبتعد عن كل شيئ يسيئ لدينه ويجعل الاخرين يستغلونه مثلما حدث مع جريد داغ بلاده التي تعاني من مشاكل مالية كبيرة وقد نجحت مؤخرا بتحقيق عوائد مالية جيدة بسبب زياد مبيعاتها من الصحيفة الورقية بسبب قضية الرسومات وتصريحات محي الدين محمد.

على محي الدين محمد وأسرته أن يعلموا أن الجميعيات الاسلامية بالنرويج تعيش على مساعدات الحكومة النرويجية والتبرعات من أعضائها والقليل مما يأتيها من الخارج وبالتالي هم مقيدون ولايستطيعون الحديث والتعبير عن موقف الاسلام الصحيح بقضايا كثيرة مثل الموقف من المثليين. الان سيتم تنظيم مظاهرة في منتصف أذار القادم للمثليين وسوف تلقى من حرقت الحجاب العالم الماضي سارة العظم وهي كاتبه نرويجية من أصل سوري وهي تعلن أنها مثلية سوف تلقي كلمة باللغة العربية.

تنظيم المظاهرة المقررة وسط أوسلو لن يكون إعتباطيا بل تكملة لتصريحات محي الدين وإعادة وإستمرار تسليط الضوء عن موقف الاسلام من المثليين. الرابطة الاسلامية في النرويج تلقت طلبا رسميا من منظمات المثليين ومن سياسيين لإدلاء بتصريح حول موقف الرابطة والاسلام من المثليين بالنرويج .

المسؤولون في الرابطة في وضع محرج وإلى الان لم يردود بشيئ, هم يعلمون أن ما سوف يقوله سوف يكون له ردود فعل.

أخير العديد من أبنا الجالية الاسلامي بالنرويج المتطلعين على قضية محي الدين يأملون أن لا تقع الجامعة الاسلامة بالمدينة المنورة بفخ من النرويج وأن يتم طرد محي الدين محمد الذي قال مرارا أنه لن يعود للنرويج فيما لو تم طردة وهنا يكون السؤال أين سوف يذهب. لماذا نساهم بتدمير مستقبل شاب مسلم يحب العالم العربي ويحب دينه لكنه بحاجة لتوجيه ورعاية وتوعيه صحيحة عن الاسلام وهذا مؤكد سوف يتعلمه فيما لو اصل دراسته بالجامعة الاسلامية وعاد بعد ثلاث سنوات للنرويج بشهادة من هنالك مثلما فعل غير أربع نرويجين مسلمين وهاهم يساعدون الجالية الاسلامية بالنرويج بتعليم أطفالهم القران والشريعة واللغة العربية.

إن ادارة تحرير صوت النرويج تكتب هذه الكلمات بناء على طلب الكثيرين من أبناء الجالية الاسلامية الذين يأملون من الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة أن تكون حيكمة باي قرار تريد إتخاذه ولكي لا تقع بفخ بعض المحللين ومجهات معينة تريد بالفعل تدمير مستقبل محي الدين محمد ولكي يكون مادة إخبارية دسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *