سياسية مسيحية شابة تتعرض لهجوم عنيف بسبب إسرائيل

صوت النرويج 01 فبراير 2010/اوسلو/ في إشار إلى مكان إسرائيل لدة المحافظيين النرويجيين وخصوصا كبار السن في النرويج تعرضت النائبة الثانية في رئسة حزب الشعب المسيحي المعارض إنغى ليسا هانسن للانتقادت شديدة اللهج على خلفية نشرها برنامجها الخاص التي تراه حول سياسية الحزب وتطالب بتغيرات جذرية في علاقة الحزب مومواقفة من إسرائيل المثليين.

برنامجها والذي من خلاله تمثل صوت الكثير من أعضاء الحزب الشباب من الجنسين يتمثل بسحب تأيد الحزب لنقل السفارة النرويجية إلى القدس وانها عاصمة لإسرائيل. أيضا المطالبة بتوجيه إنتقادات لإسرائيل سبب الجدار العازل التي تبنية وأيضا دعمها

وموافقتها لزواج المثللين طالما سيلتزمون بالحفاظ على القيم المسيحي خلال التعامل داخل الاسرة.

إنغى لم تتناول مواقفها بنقاش داخل الحزب لمعرفتها أنها ستواجه بقو ولذلك قررت البوح بمواقفها بمفابلة مع جريدة أفتن بوستن المحافظة في إشاره أن هذه الصحيفة مقربة للمحافظيين ومقروئه بشكل كبير بين كبار السن.

النائبة الاولى في الحزب وعضو البرلمان دوغرون إريكسن إعتبرت ماقالته إنغى بالصدمة للكثيرين داخل الحزب خصوصا بقضية العلاقة مع إسرائيل والموقف من الزواج بين المثللين. واضافت أن هذا الكلام صدمة لنا خصوصا أننا بدئنا في وضع إستراتيجيةة جديدة للحزب وهذه التصريحات سوف تسبب التشويش للاعضاء الحزب

.. .

النائبة إنغى ليسا ردت على منتقديها بالقول أنها قالت ما لايستطيع أحد قوله داخل الحزب وأن هذا صوت الشباب داخل الحزب مشيرتا إلى ضرورة حدوث تغير بمواقف الحزب من إسرائيل وزواج المثللين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *