بسبب الرسوم: ضرب مواقع نرويجية إلكتروني ومظاهرات في الباكستان

صوت النرويج 17 يناير 2010/اوسلو/ بالرغم من قله إهتمام الصحف العربية بإعادة نشر صحيف نرويجية الرسوم المسيئة للرسول محمد,إلا أن هذه القضية تلقى تصعيدا في الباكستان وإيران وتركيا والتي إحتجت حكوماتها في بيانات متعددة على ماقامت به الصحبفة. كما شهدت مدينة لاهور الباكستاني مظاهرة بعد صلا الجمعة واليوم الاحد إحتجا وتنديدا بالنرويج. أيضا في تركيا قام مجموعة من الهكر الاتراك بضرب مواقع إلكتروني نرويجية وتم وضع كلمات ضد النرويج على صفحات هذه المواقع.

الخارجية النرويجية على لسان المتحدث قال أن سفارتها في الباكستان والدول الاخر تتابع الامر وذلك في ظل زيارة وزير خارجي النرويج للدول عربية مثل الاردن والاراضي الفلسطينية والامارات وايضا إسرائيل.

وخلال لقاء الوزير النرويجي سورا مع وزير خارجية عرب مثل نصر جودة في الاردن ورياض المالكي في فلسطين لم يتم التطرق لهذا الامر. في الوقت الذي تعرض في وزير خارجية النرويج من قبل نظيره الاسرائيلي لانتقادات لازعة بسبب عمل متحف يمجد الكاتب النرويجي هامسون الذي دعم النازين خلال الحرب العالمية الثانية.

هذا ولا زالت صحيفة أفتن بوستن تتابع بهتمام ردود الافعال على ماقامت به. أيضا لم يصدر أو ينشر حتى الان اي بيان من قبل منظمة المؤتمر الاسلامي أو غيرها من الدول العربية والاسلامية المهمة. كذلك تجاهلت قنوات إخبارية الامر بسبب وجود مصالح إقتصادية بين النرويج وهذه الدول مثل دولة قطر التي لديها مشروع مصنع الالمنيوم مع شركة هيردو النرويجية والمقام حاليا في قطر..//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *