وزير العدل النرويجي : من بين المرحلين إلى بغداد أشخاص إرتكبوا جرائم

صوت النرويج06 ديسمبر 2009/ اوسلو/ ي سابقة هي الاول من نوعها قامت شرطة الاجانب النرويجية بترحيل 30 عراقيا ممن تم رفض طلبات لجوئه وكذلك ممن إرتكبوا جرائم بالنرويج وصدرت أحكام ضدهم حيث قامت بترحيلهم صباح اليوم الاحد إلى العراق إلى بغداد وذلك في أول تطبيق فعلي للاتفاقية إعادة طالبي اللجوء العراقيين ممن رفضت طلباتهم والتي وقعت بين حكومة نوري المالكي والنرويج في مايو الماضي2009 .
المتحدث بأسم وزارة العدل النرويجية غونر يوهانسن أكد الامر وأضاف أن الشرطة والوزارة سيعقدون مؤتمر صحفي مسا اليوم الاحد
وزير العدل النرويجي كنوت سندبرغ قال في مؤتمر صحفي مساء الاحد أن 11 من 30 يعتبرون “خطرين” وإرتكبوا جرائم بمختلف أنواعها ولذلك تم ترحيلهم. سب كلام وزير العدل فإن هؤلا الاشخاص 11 محكومين بإرتكاب 86 جريمة بالنرويج ومنهم من مر على وجوده بالنرويج 16 سنة.

الوزير شدد أن النرويج لن تتساهل مع اللذين يقيمون في البلد بشكل غير قانوني. مشيرا أنه لازل هنالك نحو 3000 إلى 4000 شخص مقيم بشكل غير قانوني.

محاميين إنتقدوا ماقامت به السلطات النرويجية خصوصا أنه لم يسمح لاي من هؤلاء الاتصال بذويهم في العراق لإبلاغهم بأمر ترحيلهم .

وحسب الاعلام النرويجي فإن إرتكاب جرائم خطر يدخل تحت بند الاتجار بالمخدرات والعنف الجسامدي ضد الاسرة والاخرين في الاماكن العامة . إضافة إلى جرائم الإغتصاب والقتل.

الشرطة النرويجية قالت أنها قامت بإستئجار طائرة خاصة وبعدها تم مداهمت عدد من المنازل في أوسلو وخارج أوسلو يقطن بها هؤللاء الاشخاص المقيمين بشكل غير شرعي بالنرويج. بعدها تم نقلهم مباشر إلى مطار أوسلو حيث أقلعت الطائرة الخاصة الساعة الواحد من صباح اليوم.

الشرطة النرويجية قالت أنها إستئجرت طائر خاص بسب أن كاف شركات الطيران العالمية رفضت نقل لاجئيين إلى العراق وذلك كون الامر مخالف لتحذيرات مفوضية شؤون اللاجئين العالمي للحكومات أوروبا ومنها النرويج من أن الوضع في العراق غير مستقر حتى الان. لكن السلطات النرويجية ضربت عرض الحائط لتعليمات المفوضية الدولية.

وتقول المعلومات أنه تم تجميع ال30 عراقيين في معسكر ترندوم للاجئين المغلق والواقع قرب مطار غاردمون وأن شاب عمره 19 عاما عراقي إستطاع الفرار من المعسكر وقت التجميع لكن كلاب البوليسية مع الشرطة إستمرت بالبحث عنه في منطقة مطار غاردمون وتم العشور علية وترحيله مع الباقيين إلى بغداد.

الشرطة قالت أن أكثر من 60 شرطيا نرويجيا رافقوا من تم ترحيله أي معدل شرطين لكل شخص. كما أن رئيس وحدة شرطةالاجانب إنغريد فيروم والمتحدث الاعلامي للشرطة الاجانب روار هانسن رافقوا المرحليين. وسوف تعود الطائرة إلى مطار غاردمون الساعة 11.30 ظهر اليوم.

وهذه أول مرة تقوم النرويج بترحيل طالبي لجو رفضت طلباتهم . يذكر أن عدد أفراد الجالية العراقي بالنرويج يتجاوز 27 ألف شخص وهي ثاني أكبر جالية إسلامية في النرويج بعد الجالي الباكستانية //انتهى/ادار تحريرصوت النرويج/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *