لأول مرة ستتولى مسلمة منصب نائب وزير بالنرويج

صوت النرويج 17 سبتمبر 2009/اوسلو/ تبين من فوز تحالف اليسار النرويجي المكون من أحزاب العمال الاشتراكي الديموقراطي واليسار الاشتراكي وحزب الوسط، بأغلبية ضئيلة تبين إستمرار وجود إمراءة مسلمة بالبرلمان. هذه المرة هي الشابة المسلمة النرويجية من أصل باكستاني هاديا طادجيك (26 عاما) بمقعد برلماني عن حزب العمال. وكانت تعمل كمستشارة لوزير العدل النرويجي كنوت ساندبرغ قبل الانتخابات. وتتحدث بعض مصادر الجالية الاسلمية من أن طاجيك ونرويجيين من حزب العمل هم من يقفون وراء بيان وزع ونشر بوسائل الاعلام قبل الانتخابات بيوم من أن دخول طاجيك للبرلمان سيكون خطرا على المسلميين لانها تتبنى مواقف ليبرالية مما دفع الكثير من النرويجيين التصويت لها بسبب هذه المواقف.

وتقول مصادر داخل حزب العمل لصوت النرويج أن رئيس الوزراء رئيس حزب العمل وزعيمتا حزب اليسار الاشتراكي وحزب الوصل تدعم بحذر تكليف طاجيك بمنصب نائبة وزير حاليا. حيث تتحدث المصادر أن طاجيك ستتسلم منصب نائب وزير على الاغلب وليس منصب وزيرة كون أن حزب العمل ورئيس الوزراء يخشى من ان تكشف وسائل الاعلام النرويجية وبعض السياسيين النرويجيين لاحقا امور “سوداء” بحيات طاجيك مما يدفعها للخروج من الحكومة والقضاء على طموحاتهاكون الاجواء بالنرويج خصوصا عند أغلب النرويجيين حتى الان لا تتقبل او تدعم تولي منصب كبير بالدولة كوزير أو وزيرة من اصول مهاجرة.
هذا .
وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 73.8% من إجمالي 3.5 ملايين شخص مؤهل للانتخاب. وكانت نسبة الإقبال على التصويت في انتخابات عام 2005 هي 77.4%.
من الحفاظ على الأغلبية في البرلمان بعد انتخابات حامية بين اليمين واليسار. وحصل التحالف على 86 مقعدا من أصل 169 مقعداً إجمالي مقاعد البرلمان، وبذلك يستطيع أن يقود الحكومة النرويجية لأربع سنوات جديدة بقيادة رئيس الوزراء ينس ستولتنبرج الذي يتزعم حزب العمال. //انتهىمادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *