فوز أحزاب الحكومة النرويجية الحالية بالانتخابات وإستمرارها أربع سنوات جديدة

صوت النرويج 15 سبتمبر 2009/اوسلو/ في منافسة شديدة اظهرت نتائج الأنتخابات النرويجية البرلمانية شبه النهائية فوز احزاب الحكومة الحالية بالانتخابات باغلبية بسيطة للغاية مما يعني إستمرارها في السلطة لمدة أربع سنوات قادمة فيما لوقرروا الاستمرار معا وهذا هو المتوقع . الحكومة الحالية والمكونة من حزب العمل وحزب الوسط وحزب اليسار الاشتراكي حصلوا على 86مقعدا مجتمعين. فيما المعارضة مجتمعة حصلت على83مقعدا. من مجموع مقاعد البرلمان النرويجي البالغة 169 مقعدا.
ويلاحظ من نتائج الانتخابات أن حزب العمل هو من أنقذ وساهم بإستمرار هذه الحكومة. حيث حصل على ثلاث مقاعد جديدين بالبرلمان ليصبح لدي64مقعدا.فيما خسر حزب اليسار الاشتراكي اربع مقاعدا ليصبح لديه 11 مقعدا. اما حزب الوسط المشارك بالحكومة فحافظ على عدد مقاعده 11.
وبالرغم من عدم نجاح الاحزاب اليمينية بالوصول للسلطة إلا أن نتائج الانتخابات تشير بكل وضوح تحققيها نتائج ممتازة خصوصا حزب المحافظين حيث حصل على سبع مقاعد جديدة ليصبح لديه30مقعدا. أما حزب التقدمي اليميني المتشدد فحصل على4مقاعد جديدة ليصح لديه 41مقعدا بالبرلمان.
سبب أخفاق احزاب المعارضة باللوصول للسلطة هو النتائج السلبية الكبيرةالتي حققها حزب اليسار بقيادة لارس سفونهيم الذي خسر8 مقاعد وبقي له مقعدين مما دفع رئيس هذا الحزب للاستقالة. ايضا حزب الشعب المسيحي خسر مقعدين بهذه الانتخابات ليبقى له 10 مقاعد بالبرلمان.
يجب أن لا نتجاهل أن معظم أبناء الجالية العربية والاسلامية صوتوا لصالح حزب العمل وحزب اليسار.//انتهى أدارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *