سفير النرويج في الامم المتحدة تهاجم بان كي مون

صوت النرويج 19 أغسطس 2009/اوسلو/ نقلت صحيفة افتن بوستن معلومات سرية عن تقرير لسفيرة النرويج بالامم المتحدة منى يول وهي زوجة تيري رود لارسن المبعوث الاممي إلى لبنان لتطبيق قرار الامم المتحدة بشإن نزع سلاح حزب اللهو نقلت كتابتها تقرير لوزير الخارجية النرويجي يقول أن سكرتير عام الامم المتحدة بان كي مون رجل صعيف ولا يمتلك مهارة القيادة للمنظمة العالمية.

وتقول الصحيفة أن منى يول قال أنه في الوقت الذي كان هنالك بحاجة للامم المتحدة لايجاد حل مع أطراف متعددة لقضاية مهمة فإننا نجد تحركات بان كي مون في قضايا مثل الازمة المالية العالمية وحرب سيرلانكا الاخيرة وزيارته لبورما لا تاتي بنتانج وهذا الرجل يتحدث فقط عن دور الامم المتحدة كقوة مراقبة حسب كلامها.

هو مهتمل بالعمل أكثر بقضايا مثل البيئة والتغيرات المناخية ويسجل على هذا الرجل أن يتحدث بأسم الفقراء في العالم.

وزير خارجية النرويج يوناس غار ستورا إمتنع التعليق على الامر بالقول أننا سوف نحقق بالامر لكنننا سنتحقق من الامر . يجب تقديم النصح للصديق وإنني ارى في بان كي مون انه رجل يوصف بالعمل الجاد والاستجابة.

يشار أن مثل هذه التصريحات لمسؤولة نرويجية بالامم المتحدة تأتي في ضل أن النرويج من الدول التي تقدم مبالغ كبيرة للمنظمات الامم المتحدة ومن هنا تستطيع النرويج التاثير على بعض قراررات الامم المتحدة خصوصا بالقضايا الخاصة بغفغانستان وفلسطين.

يشار أن منى يول وزوجها تيري رود لارسن من الاشخاص الذين يقفون وراء إتفاق أوسلو بين الفلسطينيين والاسرائيليين. كما كشف بعد ذلك عن تلقيها هي وزوجه لارسن مبلغ 100 ألف دولار أمريكي من معهد بيريز للسلام كهدية ولم يقوما بإبلاغ السلطات النرويجية عنها مما عرضهما للإنتقادات قوية وتشكيك بدورها في مفاوضات أوسلو السرية عام 1993 وقيامهما بدور ضاغط على الفلسطينيين خلال الللقاءات والاجتماعات مع الوفد الاسرائيلي.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *