أختفاء طفلي بطل أولمي مغربي سابق ومعلومات تؤكد ترحيلهم إلى النرويج

صوت النرويج 27 يوليو 2009/الرباط/أوسلو/استدعت وزارة الخارجية المغربية سفير النرويج في المغرب” بيورن اولاف بلوخوس” وطلبت منه تقديم إيضاحات بشأن اختفاء طفلين من جنسية مغربية في ظروف أقل ما يقال إنها غامضة بعد إقامتهما بضعة أيام في مقر سفارة النرويج في الرباط.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان لها أول أمس السبت: إن الأمر يتعلق بطفلين قاصرين سلمى (16 سنة) وطارق ( 12 سنة)، وهما ابنا خالد سكاح بطل ألعاب القوى سابقا والسيدة سيسيلي هوبسكوت النرويجية الجنسية، المنفصلين.
وأضاف البيان: إنه إذا تأكد اختفاؤهما أو رحيلهما بطريقة غير شرعية من الأراضي المغربية، فإنه لا يمكن للمملكة المغربية أن تقبل هذا الوضع الذي تعتبره انتهاكا فاضحا للقوانين المغربية والواجبات القانونية الدبلوماسية في آن واحد.

هذا وتتحدث معلومات بين أفراد الجالية المغربية في أوسلو في اتصال مع صوت النرويج طلبوا عدم الافصاح عن اسمهم خشية تعرضهم لمشاكل في النرويج أن طفلي خالد سكاح قد تم ترحيلهم ( خطفهم بشكل نظامي) وترحيلهم إلى النرويج كونهم يحملون الجنسية النرويجية وذلك بمعرفة الام والسفارة النرويجية والخارجية النرويجية لان الأولاد لازالوا قصر وتحت الثامنة عشرة ورعايتهم من حق الأم وفق القانون النرويجي.

هذا وليس من السهل الأن على خالد السكاح إسترداد طفلي وعليه إتباع الطرق القانونية التي قد تحتاج لسنتين او أكثر . كما أن الاولاد يتم الأن وضعهم في مكان أمن مع والدتهم وقد يتم تغير اسمائهم وعنوانهم نهائيا بالنرويج ليكون سريا.

يشار أن مواطن إيطالي منفصل عن نرويجية تم أيضا إختطاف اولاد وترحيلهم للنرويج منذ سنوات ولازال إلى اليوم يتابع قضيته بالمحاكم النرويجية.//انتهى/وكالة سبأ/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *