شاهد بالفيديو: أوقفوا أسلمة النرويج

صوت النرويج 22 مايو 2009/اوسلو/ نجحت الشرطة النرويجية من منع حدوث صدام عنيف بين متظاهرتين أحدهم نظمها حزب يطالب بوقف أسلمة النرويج وتزايد أعدادهم بالبلد شارك بها اكثر من 300 شخص والاخرى نظمها منتدى المهاجريين يطالب بوقف إستمرار التصعيد والكراهية ضد المسلميين بالنرويج وخصوصا من قبل بعض السياسيين ووسائل الأعلام. المظاهرة جرت بالقرب من مبنى البرلمان النرويجي.
المعادين للاسلام والمسلمين رفعوا لافتات تقول أن الأسلام ديكتاتور و يقف وراء العنف والحروب. ولافته أخرى كتب عليها نعم للنرويج لا للشريعة الأسلامية.

شاهد المظاهرة: http://www.tv2nyhetene.no/innenriks/krim/article2742043.ece

المظاهرة المعادية لتواجد المسلميين بالنرويج تم الدعوة إليها من خلال دعوة بموقع فيس بوك وقع عليها نحو 60 ألف شخص من النرويج ومن بين مايطالب به هؤلاء ومنهم رئيس حزب القوميين النرويجيين أويفين هاين هو إرسال المهاجريين المسلميين الذين يرتكبون جرائم إلى خارج النرويج.

ويعتبر حزب القوميين من الاحزاب المتشددة بالنرويج والمعادية لتواجد المسلميين ويستفيد دائما من الاخطاء والجرائم التي يشارك او يقف ورائها مهاجريين مسلمون.

وكان حزب “القوميين” النرويجي المتطرف مؤخرا قرر إحراق نسخة من القرآن الكريم خلال حملته الانتخابية، وذلك في محاولةٍ لكسب أصوات الناخبين المعادين للإسلام.
وأفادت مصادر إعلامية في العاصمة أوسلو أن هذا الحزب المتطرّف سوف يستفيد من الاتفاقية الحكومية مع أحد القنوات الفضائية، للإعلان عن هذه الحملة، وتصوير مشاهد حرق القرآن أمام كاميرات التلفزة.
وأوضح عبد السميع النصري، رئيس القسم الإعلامي في اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا وهو عضو فعال في الرابطة الاسلامية في أوسلو أنه بعد نقاش طويل في الأوساط السياسية النرويجية حول عمليات الإشهار المتعلقة بالانتخابات، قررت وزارة الثقافة النرويجية منح 10 مليون كرون لقناة الحرة النرويجية مقابل اتفاقية تسمح باستفادة الأحزاب منها في الحملة الانتخابية القادمة.

ونقلت صحيفة “الحقيقة الدولية” الأردنية عن النصري قوله أن حزب القوميين المتطرف نجح في الحصول على أحسن توقيت للإشهار ليعلن عن نيته الاستفادة من هذه الفرصة في حرق القرآن.
ومن جانبه، قال رئيس الحزب المتطرف في لقاءٍ صحفي: “سنستغل هذه الفرصة بشدة ضد الإسلام، سنبين أن ما يتضمنه القرآن يجعل منه عنصريًا ومجرمًا – على حد كذبه – ونحن نفكر بجدية في حرقه على الشاشة”.
فيما رأى عابد رجاء عضو حزب اليسار في النرويج أن السماح لهذه الفئة المتطرفة بنشر العنصرية عبر التلفزيون أمر مخالف للقانون. //انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *