التحقيق الدولي حول حرب غزة : نية الجنود الإسرائيليين إرتكاب إبادة جماعية بحق الفلسطينيين

صوت النرويج 09 مايو 2009/اوسلو/ قال كبير القضاة النرويجين “فين لونغ هايم” عضو اللجنة الدولية للمحاميين الدوليين للتحقيق بما جرى خلال حرب غزة قال إن إسرائيل إرتكبت ربما إبادة جماعية. التقرير مكون من 274 صفحة.

القاضي واللجنة الدولية التي إنتهت من تقريرها الأخير من التحقيق على مدى شهرين بما جرى في قطاع غزة وحرب إسرائيل على القطاع خلال 22 يوم عتؤكد أن هنالك أدلة على إرتكاب إسرائيل جرائم حرب وإنتهاكات للحقوق الإنسان .

اللجنة التي تم إنشائها بمبادرة من جامعة الدول العربية خلصت أيضا أن إسرائيل إرتكبت إنتهاكان لكل أشكال القانون الجنائي الدولي _ الإبادة الجماعية.القاضي النرويجي وزملاء له من جنوب أفريقيا وهولندا والبرتغال وألمانيا قاموا بجولة لمدة خمسة ايامفي شهر فبراير الماضي في قطاع غزة على المدارس والمستشفيات . كما تحدثوا مع عدد كبير من الفلسطينيين الذين فقد أحبائهم بالحرب. اللجنة أندهشت من كثرة عدد الاطفال الذين قتلوا بالحرب وهذا كان له اثر كبير على المحاميين الدوليين.

التقرير أشار أنهم إرسلوا عددة إسئلة للحكومة الإسرائيلية للإجابة عليها ومنهم رئيس الوزراء السابق أيهود أولمرت ووزير الدفاع أيهود بارك ووزير الخارجية السابقة سيفي ليفني. لكنهم أبدا لم يردوا على أسئلة اللجنة.
التقرير اشار أن اكثر من 3000 بيت دمر و11000 الف منزل اصيب بإضرار بالغةز كذلك تم تدمير 275 مصنعا خصاصة من أصل 700 مصنع خاصة يقتات منه سكان القطاع. كذلك تم أستهداف 15 مستشفى و43 مركزا صحيا. 28 مبنة حكوميا ونحو 60 مركزا للشرطة الفلسطينية اصيبت وأستهدفت. تم تدمير 30 مسجدا واصابة 10 بأضرار. تم تدمير 10 مدارس وأصابة 168 باضرار. 3 جامعات ومدارس عليا تم تدميرها .14 مدرسة عليا أصيبت. 53 من مباني رفع عليها علم الامم المتحدة أصيبت بأضرار. التقرير الدولي ومنهم القاضي النرويجي لونغهايم اشار أن التقرير خلص إلى رفض مقولة الاسرائيليين من أن فقط فقط 295 مدني قتل . بل العكس فإن 800 من أصل 1400 فلسطيني قتل بحرب غزة هم من المدنيين. منهم 300 إمراءة و110 طفل.

واضاف في حديث لجريدة داغ بلادة: ” وفق المعايير الموضوعية لعمليات الإبادة الجماعية نجد أنها متوفرة. قد تكون ارتكبت جريمة الإبادة الجماعية ، ولكن لا يمكننا العثور على وقائع وأدلة على أن إسرائيل كانت لديها نية لقتل الفلسطينيين. لكننا لن نتجاهل نية الجنود الاسرائيليين الذين دخلوا قطاع غزة.
القاضي النرويجي والقضاة الدولين أرسلو نسخة للمدعي العام النرويجي والاسباني لاطلاع على خلاصة تقريرهم والتذكية برفع تهمة والقيام بمحاكة غيابية للمسؤليين إسرائيليين بتهمت إرتكاب جرائم حرب.

القاضي النرويجي والتقرير الدولي رفض أن يتهم إسرائيل كدولة بتهمة إر تكاب إبادة جماعية بل إعتبر من حمل السلاح أو المسؤول عن العملية العسكرية ممثلة بوزارة الدفاع الإسرائيلية هي التي يوجه لها الإتهام بتوجه لإرتكاب إبادة جماعية.

لمن يرغب بإطلاع على كامل التقرير يرجى الضغط على الرابط التالي: http://www.dagbladet.no/download/israelpdf.pdf

إنتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *