الإهانة التي وجهها وزير خارجية النرويج للرئيس السوداني

صوت النرويج 13 أبريل 2009/اوسلو/ كشفت صحيفة أفتن بوستن عن “أهانة” وجها وزير خارجية النرويج يوناس غار ستورا الذي دعته دولة قطر للمشاركة كضيف في القمة العربية التي عقدت مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة.

حيث أ، وزير الخارجية النرويجي ترك قاعة المؤتمر التي يتواجد فيها قادة الدول العربية وذلك عندما بداء الرئيس السوداني عمر البشير إلقاء كلمته وأ، الوزير لا يريد سماع خطاب البشير كونه مطلوب القبض علية من قبل المحكمة الدولية بتهمة المسؤولية عن إرتكاب جرائم حرب.

وزير خارجية النرويج قال للصحيفة أنه لامر سلبي للغاية كون الدول العربية والجامعة العربية مستمرة في دعم هذا الرجل في إشارة للرئيس السوداني وهو مطلوب للعدالة الدولية..
وزير الخارجية شدد أن كون بلاده من مؤسسي المحكمة الدولية فلايمكن أ، تدعم او تستمرفي التساهل بالتعامل مع الرئيس السوداني.

يشار أن هنالك منظمة نرويجية من بين المنظمات الاجنبية التي طردت من أقليم دارفور غرب السودان متهمة بالتجسس وممارسة أعمال خارج العمل الاغاثي.
هذا وتستغرب جريدة صوت النرويج أين وسائل الاعلام العربية وتحديدا قناة الجزيرة التي تواجدت بكثافة في هذا المحفل ولم تقم او لم يقم صحفيها ومراسليها بالحديث عما جرء. كذلك وسائل الأعلام السودانية. يمكن أ، يفهم أن السودان لايريد مشاكل مع النرويج التي تطالبه بديون تفوق ال100 مليون دولار.//انتهى/صحيفة أفتن بوستن/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *