تشيع جثمان شاب عراقي في الدانمارك قتل بسبب العنف

صوت النرويج 22 مارس 2009/كوبنهاغن/ شيع الاف العراقيين والعرب والدانماركيين أمس السبت الشاب العراقي مصطفى شاكر حسون (25 عاماً) الذي اغتيل قبل اسبوعيين وسط العاصمة كوبنهاكن، وفي وضح النهار
وقد تحول التشيع الى تظاهرة كبيرة ضد العنف الذي تشهد كوبنهاكن ومدن دانماركية اخرى منذ عدة اشهر، في ما يعرف بصراع العصابات. الشرطة الدانماركية التي فشلت حتى الان في القاء القبض على من قتل.

والدة مصطفى، أكدت منذ البداية ان المغدور ليست له اية علاقة بعصابات الاجانب المسلحة. ولذلك يسود الاعتقاد بان مصطفى قد قتل من قبل عصابة دانماركية لم تقصده بالذات. وكان عدد من الاشخاص يستقلون سيارتين قد لاحقوا سيارة المغدوريوم 27 شباط الماضي، حتى وصولها الى حي نربرو المكتظ بالاجانب، ثم اطلقوا النار عليه من الخلف واردوه قتيلا في الحال.

وكان المرحوم مصطفى قد وصل الدانمارك في العام 1999 مع عائلته المكونه من والدته واخواته الست. ومن المتوقع ان يدفن جثمانه اليوم الاحد في النجف بالعراق/ أخبار دك/موقع الموجز /إدارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *