النرويج: المساعدات لمدغشقر ما زالت مجمدة

صوت النرويج 22 مارس 2009/اوسلو/ قالت النرويج يوم الخميس ان قرار تجميد المساعدات الذي فرض على مدغشقر هذا الاسبوع سيظل ساريا تحت قيادة الحكومة الجديدة للرئيس اندريه راجولينا الذي اثار وصوله الى السلطةاستنكارا دوليا.

واصبحت النرويج التي تقدم 90 مليون كرونة (14 مليون دولار) مساعدات سنوية هي الدولة الوحيدة على ما يبدو التي قررت علانية مثل هذه العقوبات رغم تهديدات بذلك من دول اخرى خلال الاضطرابات السياسية التي شهدتها الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.

وقالت اوسلو ان مانحين اخرين لم تذكر اسماءهم اتخذوا نفس الخطوة.

وادت الاضطرابات السياسية في مدغشقر الى مقتل 135 شخصا على الاقل وتدمير قطاع السياحة الذي يدر عائدا سنويا قدره 390 مليون دولار واثار قلق الكثير من الدول التي لها استثمارات في قطاعي التعدين والنفط اللذين يشهدان نموا سريعا.

وتولى راجولينا (34 عاما) وهو اصغر رئيس في افريقيا السلطة يوم الثلاثاء بعد ان قاد اضرابات ومظاهرات ضد الرئيس مارك رافالومانانا منذ بداية عام 2009 .

وسلم رافالومانانا السلطة للجيش الذي عين بدوره راجولينا.

ورغم تصديق المحكمة الدستورية في مدغشقر على تعيين راجولينا الا ان الكثير من الهيئات العالمية ومنها الاتحاد الافريقي والامم المتحدة عبروا عن قلقهم ازاء اجراء تغيير في القيادة بدون انتخابات.

وتريد زامبيا تعليق عضوية مدغشقر في مجموعة تنمية دول الجنوب الافريقي (سادك) والاتحاد الافريقي.

ومن المقرر ان يؤدي راجولينا الذي يعمل على تشكيل حكومته وتوجيه الشكر لانصاره اليمين الدستورية كرئيس جديد لمدغشقر يوم السبت.//انتهى/رويترز/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *