السويد تريد إغلاق معسكر التنف المكتظ باللاجئين الفلسطينيين

صوت النرويج 13 مارس 2009/استوكهولم/ تعمل السويد على حث دول الاتحاد الاوروبي الاخرى لاخذ مسؤوليتها في مساعدة اللاجئين العراقيين المتواجدين في سوريا والاردن، ولهذا السبب زار مدير عام مصلحة الهجرة دان الياسسون سوريا ومخيم التنف تحديدا حيث هتاك لاجئون عراقيون وفلسطينيون كانوا لاجئين في العراق..

دان الياسون وبعد عودته من سوريا قال لاذاعتنا ان فريقا من مصلحة الهجرة السويدية مكث في المكان فترة اسبوعين من اجل تهيشة الوضع لنقل 150 شخصا من المعسكر، مضيفا القول:

”وانا ذهبت الى هناك لمتابعة هذا العمل ومن اجل ان اكوّن انطباع وصور للحالة التي يعيشها اللاجئون هناك بهدف اقناع منظمات وسلطات في اوروبا بان عليهم هم ايضا الاضطلاع بمسيوليتهم ازاء معسكر التنف”.

دان الياسون وصف وضع اللاجئين بالمزري هناك حيث هم ” متقيدون في منطقة الحياد بين العراق وسوريا ، وعلى مساحة طولها كيلومترين وعرضها لايتجاوز المئتين مترا يعيش هناك ثمانمائة وخمسون شخصا، معظمهم فلسطينيون دون ان يكون هناك ماء جار او مجاري. انهم يعتمدون على الماء الذي ينقل بسيارات تابعة لمفوظية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، ليس ثمة زرع او اي مظهر اجتماعي، الحالة جدا صعبة ”، يقول دان الياسون مدير عام مصلحة الهجرة السويدية.

السويد تأخذ حصتها من هذا المعسكر وهم مائة وخمسون شخصا سيأتون الى السويد خلال الاسابيع القادمة، وتعمل من اجل حث بلدان اخرى، من اجل غلق هذا المعسكر تماماً. يقول الياسسون:

”السويد لاتستطيع حل جميع المشاكل، بل يجب اسهام بلدان اخرى في هذا. علمت بان النرويج ستستقبل مائة شخصا ايضا، وسنحاول حث دول اخرى للتعاون في مساعدة هؤلاء اللاجئين حيث نأمل ان يتم اغلاق هذا المعسكر، خلال السنة الحالية بمساعدة مفوظية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج/الاذاعة السويدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *