إستقالة رئيس لجنة الاستخبارات السويدية بسبب قانون التنصت

صوت النرويج 18 فبراير 2009/استوكهولم/ أستقال أندرش بيورك إستقالته من منصب رئيس لجنة الإستخبارات الدفاعية إحتجاجا على قانون التنصت الأستخباري الجديد والمعروف بـ آف آر آ FRA-lagen.

وقال أندرش بيورك الذي سبق وأن شغل منصب وزير الدفاع في مقال نشرته صحيفة سفاسنكا داغبلودت أنه يرى أن قانون التنصت يضر بالسلامة الشخصية للأفراد وكذلك بفعالية عمل اللجنة التي يترأسها. وفي حديث لقسم الأخبار في اذاعتنا قال بيورك انه كان يرغب بصياغة القانون بشكل مغاير تماما، وبما ان الحكومة أختارت نموذجا آخروتواصل التمسك به فلم يجد بدا من الأستقالة.

وحسب الاذاعة السويدة فإن مهمة أنديرش بيورك كرئيس للجنة الأستخبارات الدفاعية كانت ستنتهي في منتصف العام المقبل، ألا انه فضل التبكير بالأستقاله تعبيرا عن عدم الرضا، وقد تضامن معه سكرتير اللجنة الذي أستقال هو الآخر.

وزير الدفاع الحالي ستين تولغفوش قال لجريدة سفنسكا داغبلادت ان مهمة رئاسة الجنة ستعهد الى احد القضاة لتعزيز الجانب القانوني فيها. بيورك لا يرى ان مثل هذا التغيير سيحسن من الأمر، وحول ما يبتغيه من عملية الأستقالة قال:

ـ لست انا من يقرر كيف ستتطور الأمور أنا أعمل مع الرقابة، ولم أشارك في الجانب المتعلق بالنشاط الأستخباري، هذا الجانب تنهض به منظمات أخرى، ولكني أيضا لا أعتقد ان منظومة الرقابة ستجري على مايرام. ولهذا أعتقد ان من الجيد ان تعهد المسؤولية عن الرقابة الى أولئك الذي يعتقدون أننا على مدى سنوات طويلة لم ننجح في عملنا.

يشار هنا أن اي ايميل يرسل من دول مجاورة ايضا للسويد مثل النرويج او الدنمارك او فلندا فإنه يمكن للسلطات السويدية وفق القانون الجديد متابعته وحتى قرائته وهذا اثار سخط الكثير من الشركات بالنرويج والدنمارك التي تخشى على اسرار عروضها وصفقاتها التجارية من تسربها الى جهات منافسة بطريقة ما. كما ان القانون يعني بكل وضوح انتهاك خصوصية الفرد وحياته الشخصية. ويشمل الامر التصنت على المكالمات الهتفية حيث لدى الاستخبارات السويدية قاموس من الكلمات التي إذا ما ذكرت خلال مكالمة بين شخصيين فإن الجهاز سوف يتلقى اشارة وهنا يمكن متابعة الحوار بين المتصلين مثلا.//الاذاعة السويدية/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *